مجموعة من الدمى الذهبية تنتظر “الرضيع الملكي” في بريطانيا

مجموعة من الدمى الذهبية تنتظر “الرضيع الملكي” في بريطانيا

إذا كنت من أفراد العائلة المالكة البريطانية لن تكون أبدا أصغر من أن تستمتع بترف الهدايا الثمينة لدى مولدك .. من دمية صغيرة من الذهب والألماس ثمنها 112 ألف دولار إلى حلة رضيع من غوتشي ثمنها 1320 دولارا. يستعد الأمير البريطاني هاري، حفيد الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، وزوجته الممثلة الأمريكية ميغان ماركل لاستقبال طفلهما الأول ولا تنقصهما بالتأكيد…

مجموعة من الدمى الذهبية تنتظر

إذا كنت من أفراد العائلة المالكة البريطانية لن تكون أبدا أصغر من أن تستمتع بترف الهدايا الثمينة لدى مولدك .. من دمية صغيرة من الذهب والألماس ثمنها 112 ألف دولار إلى حلة رضيع من غوتشي ثمنها 1320 دولارا.

يستعد الأمير البريطاني هاري، حفيد الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، وزوجته الممثلة الأمريكية ميغان ماركل لاستقبال طفلهما الأول ولا تنقصهما بالتأكيد العلامات التجارية الفاخرة التي سيشتريان منها مستلزمات الوليد من الملابس واللعب.

ومن بين هذه المستلزمات الفاخرة أسرة مصممة خصيصا وسترات من صوف الكشمير والحصان الخشبي الهزاز التقليدي. وتتنافس مجموعة من العلامات التجارية على تلبية احتياجات الوالدين من هذه الأشياء الفاخرة باهظة الثمن.

قالت كيت فرويد، رئيسة تحرير مجلة “بيبي أند ليتل لندن” المعنية بشؤون الطفل والأمومة، “أصبحت سوقا كبيرة. ودعمت العائلة المالكة ذلك لأنها تعطي العديد من هذه العلامات التجارية مكانة دولية”.

ومن بين الشركات التي تعرض مستلزمات المواليد شركة سومو الإسبانية التي يبلغ ثمن دميتها الصغيرة المصنوعة من الذهب والألماس مئة ألف يورو (112240 دولارا). وسرير مطلي بذهب من عيار 18 يبلغ ثمنه 60 ألف يورو. وتقدم شركات أخرى حشايا فارهة أو مقاعد أطفال مرتفعة مطلية بالذهب أو شخشيخات من الفضة.

ولم يكشف هاري وميغان، دوق ودوقة ساسكس، عن الكثير من التفاصيل أثناء فترة الحمل. فقد أبلغت ميغان المهنئين في يناير كانون الأول أنها في الشهر السادس من الحمل لكن الزوجين قالا إنهما لا يعرفان نوع الجنين.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية إنهما اختارا ألوانا محايدة لغرفة الوليد في منزلهما الجديد مقر فروجمور في ويندسور.

ومثل بقية أطفال الأسرة المالكة – أولاد الأمير وليام جورج وتشارلوت ولويس- سيكون الوليد الجديد مؤثرا.

فعندما التقطت صور للأطفال الثلاثة وهم يرتدون أزياء من علامات تجارية شهيرة مثل راشيل رايلي وبيبا أند كومباني وأمايا أقبلت العديد من الأسر على شراء ملابس أطفالها من هذه المتاجر.

وقالت فرويد رئيسة تحرير مجلة بيبي أند ليتل لندن “يمكنني تصور (ميغان) وهي تمزج العلامات التجارية التقليدية بروح معاصرة”، وأضافت: “أيا كان ما ستشتريه سيكون محل إقبال شديد”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً