ملتقى حماية يناقش مخاطر المخدرات وحلول القضاء عليها

ملتقى حماية يناقش مخاطر المخدرات وحلول القضاء عليها

أعلنت اللجنة العليا المنظمة لملتقى حماية الدولي خلال مؤتمر صحفي عقد، أمس، عن إطلاق الدورة الرابعة عشرة من هذا الحدث الذي يقام في الفترة من 28-29 إبريل/ نيسان الجاري تحت شعار «نتعلم.. لنحمي» بالتعاون مع اندكس للمؤتمرات والمعارض، عضو في إندكس القابضة.يقام الملتقى تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي…

emaratyah

أعلنت اللجنة العليا المنظمة لملتقى حماية الدولي خلال مؤتمر صحفي عقد، أمس، عن إطلاق الدورة الرابعة عشرة من هذا الحدث الذي يقام في الفترة من 28-29 إبريل/ نيسان الجاري تحت شعار «نتعلم.. لنحمي» بالتعاون مع اندكس للمؤتمرات والمعارض، عضو في إندكس القابضة.
يقام الملتقى تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، ويناقش قضية مخاطر المخدرات في المنطقة، والحلول للقضاء عليها.
وترأس المؤتمر الصحفي الذي عقد في نادي ضباط شرطة دبي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي، وبحضور كل من العقيد خالد علي بن مويزه مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالنيابة، والدكتور عبدالسلام المدني رئيس اندكس القابضة، والعقيد عبدالله حسن الخياط مدير مركز حماية الدولي، والمقدم د. عبدالرحمن شرف المعمري نائب مدير مركز حماية الدولي.
وخلال المؤتمر الصحفي، قال اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري إن المخدرات والمؤثرات العقلية أصبحت من أكبر المشكلات التي تواجه المجتمعات والدول، سواء على مستوى المكافحة الميدانية، أو الوقائية، أو العلاجية، ولم تعد مشكلةً من البساطة التعامل معها أمنياً وتشريعياً وصحياً واجتماعياً بشكل مستقل، أو وفق رؤية كل مؤسسة للمشكلة من زاويتها الخاصة، ولا شك في أن أهم المؤسسات ذات العلاقة بعملية الربط بين مختلف المؤسسات هي المؤسسات التعليمية والأكاديمية والبحثية، وتمثل جهودها المحور الأساسي الذي تتلاقى عنده مختلف جهود هذه المؤسسات، ومن هنا تأتي أهمية ملتقى حماية الدولي الرابع عشر الذي سيتناول هذه القضية بشكل واضح وصريح حيث نتناول «دور المؤسسات الأمنية والتعليمية والبحثية في مواجهة المخدرات والمؤثرات العقلية بين تحديات الواقع واستشراف المستقبل» تحت شعار (نتعلم… لنحمي).
وأضاف: «لا شك في أن المؤسسات تقوم بواجباتها ومسؤولياتها، ولكن ومن خلال متابعتنا وجدنا أن هناك فجوة بين العاملين في هذه القطاعات وبين الإنتاج العلمي الذي يزداد يوماً بعد يوم، ويكفي أن نشير إلى التقارير الدولية خلال السنوات الخمس الماضية التي رصدت نحو (739) مادة مخدرة جديدة لم تكن موجودة من قبل».
بدوره ذكر العقيد خالد علي بن مويزه أن ملتقى حماية الدولي أصبح من أهم الفعاليات المعنية بمشكلة المخدرات على المستوى العربي، بل يمكن القول إن الفعالية العربية الوحيدة التي تجمع بين المسؤولين والخبراء والمختصين وفئات المجتمع المختلفة، وكذلك الطلاب تحت منصة واحدة لفتح أبواب الحوار المشترك.
من جهته، قال الدكتور عبدالسلام المدني، رئيس اندكس القابضة: إننا نفتخر في اندكس بالتعاون مع شرطة دبي في تنظيم الملتقى.من جانبه، قال العقيد عبدالله حسن الخياط مدير مركز حماية الدولي إنه اتساقاً مع توجيهاتنا الرامية إلى تعزيز التوعية والوقاية بين الفئات الطلابية خططنا للوصول إلى أكبر شريحة طلابية ممكنة خلال الدورة الحالية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً