كهنة بولنديون يحرقون “هاري بوتر” و”هالو كيتي” احتراما للرب

كهنة بولنديون يحرقون “هاري بوتر” و”هالو كيتي” احتراما للرب

أحرقت مجموعة من الكهنة الكاثوليكيين البولنديين عدة أغراض يعتبرونها تتعارض مع “احترام الرب” من ضمنها كتب هاري بوتر ومظلات وردية تحمل صورة شخصية “هالو كيتي” الكارتونية، وذلك لمحاربة “السحر والرموز الزائفة”. وتولت مؤسسة (رسالة نصية قصيرة من السماء) مسؤولية تنفيذ المحرقة، وهي منظمة كاثوليكية محافظة تسعى لاستخدام التكنولوجيا الجديدة لزرع “التعاليم المسيحية” في البولنديين. ونشرت المؤسسة الاثنين على الشبكات الاجتماعية…

كهنة بولنديون يحرقون

أحرقت مجموعة من الكهنة الكاثوليكيين البولنديين عدة أغراض يعتبرونها تتعارض مع “احترام الرب” من ضمنها كتب هاري بوتر ومظلات وردية تحمل صورة شخصية “هالو كيتي” الكارتونية، وذلك لمحاربة “السحر والرموز الزائفة”.

وتولت مؤسسة (رسالة نصية قصيرة من السماء) مسؤولية تنفيذ المحرقة، وهي منظمة كاثوليكية محافظة تسعى لاستخدام التكنولوجيا الجديدة لزرع “التعاليم المسيحية” في البولنديين.

ونشرت المؤسسة الاثنين على الشبكات الاجتماعية صورا للمبادرة التي نفذوها مطلع الأسبوع ويظهر فيها الكهنة وهم يحملون كتبا وأغراضا أخرى بينما يساعدهم أطفال لنقلها لمكان المحرقة.

ونفذت المحرقة في مدينة غدانسك بشمال البلاد وكان من ضمن الأغراض التي أحرقت بعض نسخ من كتب “هاري بوتر وغرفة الأسرار” و”فهرنهايت 451″، وتمائم وقناع أفريقي وتمثال لفيل الحظ ومظلة وردية تحمل صورة شخصية “هالو كيتي” الكارتونية.

وتبرر المنظمة فعلتها بأنها تأتي طاعة للرب بناء على اقتباسات من الكتاب المقدس.

وانتقد عدد من مستخدمي الإنترنت الصور وقارنوها بمحرقة الكتب التي نفذتها السلطات النازية في ميدان الأوبرا في برلين عام 1933.

يذكر أن المنظمة بدأت عملها في 2012 بعد أن أسسها مجموعة من رجال الدين البولنديين ومن ضمن أهدافها “نشر كلمة الرب وعقيدة الكنيسة الكاثوليكية عبر كل السبل التي تتيحها التكنولوجيا اليوم”، وذلك وفقا لموقعها الإلكتروني.

يشار إلى أن من ضمن المسؤولين عن هذه المؤسسة الكاهن رفائيل ياروسيفيتش، الذي دشن في 2014 أول غرفة اعتراف متحركة في بولندا، وهي عبارة عن سيارة حمراء اللون عليها علامة تشبه سيارات الإسعاف وتجولت في ذلك العام في الشوارع البولندية لـ “إنقاذ الأرواح الضائعة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً