الوفد الأمني المصري يعود لغزة

الوفد الأمني المصري يعود لغزة

عاد الوفد الأمني المصري لقطاع غزة، مساء اليوم الإثننين، لاستكمال مباحثات التهدئة مع حركة حماس حول تنفيذ اتفاق التهدئة بينها وبين إسرائيل، فيما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يخشى من تصعيد مرتقب قد تقوم به حركة الجهاد. وقالت مصادر فلسطينية، إن “الوفد الأمني المصري برئاسة مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية، اللواء أحمد …




alt


عاد الوفد الأمني المصري لقطاع غزة، مساء اليوم الإثننين، لاستكمال مباحثات التهدئة مع حركة حماس حول تنفيذ اتفاق التهدئة بينها وبين إسرائيل، فيما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يخشى من تصعيد مرتقب قد تقوم به حركة الجهاد.

وقالت مصادر فلسطينية، إن “الوفد الأمني المصري برئاسة مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية، اللواء أحمد عبد الخالق، وبرفقته العميد أحمد فاروق، وكيل وزارة المخابرات و العميد محمد طوصن، وصلوا قطاع غزة، مساء اليوم الإثنين”.

وفور وصول الوفد لقطاع غزة، بدأ اجتماعاً مع رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، في مقر مكتبه بمدينة غزة، بعد لقاء جمع قيادة حماس مع مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف.

وذكر موقع “روتر نت” الإسرائيلي، إن “الوفد الأمني المصري قطع زيارته لإسرائيل وعاد بشكل طارئ لقطاع غزة، بعد ورود معلومات مؤكدة حول نية حركة الجهاد الإسلامي تنفيذ هجمات ضد الجنود الإسرائيليين في غزة”.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية أكدت على لسان مسؤول في الجيش الإسرائيلي، أن الجيش رصد تحركات غير اعتيادية لعناصر من حركة الجهاد الإسلامي، بما يشير بنيتهم تنفيذ هجمات ضد الجيش الإسرائيلي انطلاقاً من غزة.

وقال موقع “مفزاك لايف”، إنه “في أعقاب التحذيرات من احتمال تنفيذ هجوم من قبل المنظمات في غزة ضد القوات والمستوطنين بالقرب من غلاف غزة، صدرت تعليمات إلى سكان الغلاف بالبقاء في حالة تأهب قصوى وكذلك أفراد الأمن”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً