اضرار الاكل في اوقات متاخرة على الصحة و الجسم

اضرار الاكل في اوقات متاخرة على الصحة و الجسم

اضرار الاكل في اوقات متاخرة على الصحة و الجسم، من المسائل الصحية التي نوليها اهتماما كبيرا نظرا للضرر الكبير الذي يمكن ان تخلفه عادات تناول الطعام في وقت متاخر من الليل. والمعروف ان تناول الطعام متاخرا في الليل، هي عادة سيئة اكتسبها الكثيرون للاسف خاصة جيل الشباب والمراهقين خصوصا في العطلات المدرسية او الاجازة الصيفية. كما…

اضرار الاكل في اوقات متاخرة على الصحة و الجسم، من المسائل الصحية التي نوليها اهتماما كبيرا نظرا للضرر الكبير الذي يمكن ان تخلفه عادات تناول الطعام في وقت متاخر من الليل.

والمعروف ان تناول الطعام متاخرا في الليل، هي عادة سيئة اكتسبها الكثيرون للاسف خاصة جيل الشباب والمراهقين خصوصا في العطلات المدرسية او الاجازة الصيفية. كما انها حاجة ملزمة للاشخاص الذين يعملون لساعات متاخرة في الليل ولا يجدون الوقت لتناول الطعام الا متاخرا.

ولا ننسى بالطبع الجوع المفرط الذي يعاني منه البعض لتناول الطعام في ساعات متاخرة من الليل نتيجة الضغط النفسي او ما يعرف ب الجوع الليلي.

كل هذه الاسباب وغيرها تجعل من تناول الطعام متاخرا في الليل امر سلبي ويحمل الكثير من الضرر على الصحة.

اضرار الاكل في اوقات متاخرة على الصحة و الجسم

يعمل الاطباء وخبراء التغذية على تقديم كافة النصائح لتجنب الاكل متاخرا في الليل، ويقدمون الدلائل على ذلك اما من خلال التجارب او الدراسات التي تتعمق جيدا في اسكتشاف الاثار السلبية لهذه العادة السيئة.

ومن اضرار الاكل في اوقات متاخرة على الصحة والجسم:

• زيادة الوزن:

وتعد السمنة والوزن الزائد من مضاعفات تناول الطعام في وقت متاخر كل يوم، خاصة ان عمل الايض يخف بشكل كبير خلال الليل نتيجة عدم الحركة وممارسة الرياضة كما يحصل خلال النهار.

• الارق:

من ابرز اضطرابات النوم التي يعاني منها نسبة كبيرة من الناس ويمكن ان تخلف اضرارا واثارا سلبية كبيرة على الصحة، كون الارق وعدم الحصول على قدر كافي من النوم يوميا يتسبب بمشاكل صحية ونفسية عديدة منها التعب والخمول وقلة التركيز فضلا عن زيادة خطر الاصابة بالسمنة والسكري وامراض القلب والسرطان نتيجة اختلال توازن الهرمونات.

• خلل التوازن الهرموني:

تناول الطعام متاخرا كل ليلة يمكن ان يؤدي لخلل كبير في التوازن الهرموني للجسم بحيث يدفع الجسم لافراز هرمون الجريلين المعروف باسم هرمون الجوع وهو مسؤول عن زيادة الاحساس بالجوع ونقص نسبة السكر في الدم، ما يدفع لارسال اشارات من الدماغ للمعدة لافراز العصارات الهاضمة وفتح الشهية بشكل كبير.

• ارهاق الجهاز الهضمي:

افراز العصارة الهضمية وتناول كميات كبيرة من الطعام ليلا، يمكن ان تؤدي اضافة لزيادة الوزن الى مشاكل في الجهاز الهضمي ومنها عسر الهضم والانتفاخ والغازات وارتجاع المريء والتلبك المعوي وعدم الشعور بالراحة.

• ترهل العضلات والجسم:

بسبب التخمة نتيجة تناول المزيد من الطعام في اوقات متاخرة ليلا وعدم الحركة وضعف معدل حرق الدهون والسعرات الحرارية، فان الجسم والعضلات يصابان بالترهل والضعف، ما يؤدي لتراكم الدهون في اماكن معينة في الجسم كالبطن والخطر والارداف وعدم تناسق الجسم.

• حمض الجزر:

وهي مشكلة متعلقة بسوء الهضم، حيث ان بقاء الطعام في المعدة لوقت طويل خلال الليل واثناء النوم يؤدي لتخمرها وفسادها في المعدة وانبعاث كمية كبيرة من الغازات المترافقة مع تقلصات واضطرابات في المعدة والجهاز الهضمي، اضافة الى الحرقة والالم في الصدر وغثيان البطن. فضلا عن الشخير ورائحة الفم الكريهة والتهاب المريء وبحة الصوت.

كما يسبب للأطفال مشاكل في الأذن والجيوب الأنفية وزيادة الوزن المستمر، فضلا عن انه قد يؤدي للاصابة ب سرطان المريء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً