طرق طبيعية وفعالة تعزز الإثارة الجنسية

طرق طبيعية وفعالة تعزز الإثارة الجنسية

في أحيانٍ كثيرة يلجأ بعض الأزواج إلى العقاقير والمحفزات الجنسية بهدف الحصول على السعادة بشكل مؤقت خلال العلاقة الحميمة، ولا يعلموا أنّ لهذه الأدوية مخاطر صحّية فيما بعد، ولذلك يجب الإهتمام والتركيز على السبل الطبيعية التي تعزز العلاقة الجنسية بين الزوجين. هناك مجموعة من الأطعمة التي تساعد في تحريك الشعور بالرغبة بين الزوجين، مثل الفواكة الحمضية الغنية…

في أحيانٍ كثيرة يلجأ بعض الأزواج إلى العقاقير والمحفزات الجنسية بهدف الحصول على السعادة بشكل مؤقت خلال العلاقة الحميمة، ولا يعلموا أنّ لهذه الأدوية مخاطر صحّية فيما بعد، ولذلك يجب الإهتمام والتركيز على السبل الطبيعية التي تعزز العلاقة الجنسية بين الزوجين.
alt

هناك مجموعة من الأطعمة التي تساعد في تحريك الشعور بالرغبة بين الزوجين، مثل الفواكة الحمضية الغنية بفيتامين C، والتي تحتوي على مضادات الأكسدة أيضًا، وبالتالي تعمل على تحسين الأداء الجنسي، فتعتبر فاكهة الأفوكادو مفيدة لدى الرجال الذين يعانون من ضعف الإنتصاب، كونها تحتوي على فيتامين E ذو الخصائص المضادة للأكسدة، والبوتاسيوم وفيتامين B6 الهامين للتغلب على المشاكل الجنسية. ويعد اللوز من أهم المواد الغذائية التي تفيد في تعزيز الرغبة بين الزوجين، فيحتوي على مادة السيلينيوم التي تساعد في علاج العقم، وكذلك عنصر الزنك الذي يساهم في إنتاج الهرمونات الجنسية لدى الرجال.
في المقابل يفضل عدم الإكثار من بعض الأطعمة التي تضعف الرغبة الجنسية، مثل الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون المشبعة والكوليسترول، كاللحم الغني بالدهون، والمقليات والوجبات السريعة بشكل عام. ينصح بتناول الشوكولاتة الداكنة قبل ممارسة العلاقة الجنسية لما لها من أهمية كبرى في إثارة الشهوة والشعور بالسعادة.

يتجاهل كثير من الأشخاص ممارسة الرياضة على الرغم من أهميتها الكبيرة في الحصول على النشاط والطاقة اللازمين لكافة المهام، ومنها ممارسة العلاقة الحميمة، فإن الرياضة تزيد الشعور بالشهوة الجنسية كونها تساعد في تدفق الدم للأعصاب التناسلية، وبالتالي تعزيز عملية الإنتصاب لدى الرجل. كما أنّ الرياضة تساهم في تخفيف الشعور بالضغط والتوتر والقلق وتحسن الحالة المزاجية، والتي يعتمد عليها الزوجان بصورة كبيرة في تقوية العلاقة بينهما، فكلما تخلوا عن التوتر كلما زاد القرب بينهما. كما تساعد ممارسة الرياضة في علاج المشاكل الجنسية بصورة كبيرة، مثل البرود والضعف الجنسي، وكذلك مشكلة القذف المبكر، وتعتبر رياضات التحمل من أبرز الرياضات التي تعزز إنتاج الهرمونات المحفزة للقدرة الجنسية، مثل الجري، والسباحة، ولتحسين الحالة المزاجية والنفسية ينصح بممارسة رياضة اليوغا والبيلاتس.

يجب وضع أولوية لهذه العلاقة الخاصة بين الزوجين، وعدم إهمالها والتقصير فيها، ففي بعض الأحيان يؤدي إنشغال الزوجين بسبب العمل أو الإهتمام بالأبناء إلى تأجيل العلاقة الجنسية مرة تلو الأخرى حتى يعتاد الزوجين على عدم وجود هذه الممارسة كأساس في حياتهما، كما يندرج تحت هذا الأمور العديد من العوامل، مثل أخذ القسط الكاف من النوم حتى لا يشعر الزوجين بالكسل وعدم الميل للقاء جنسي، وكذلك تنظيم الوقت بحيث يكون لديهما وقت لهذه الممارسة.
فيجب على كل من الزوجين الإهتمام بالنظافة الشخصية جيداً، فعدم النظافة يؤدي إلى النفور، كما أن للعطر تأثيراً كبيراً في زيادة الإثارة بين الزوجين.
يساعد تدليك الجسم بإستخدام الزيوت العطرية في تحفيز نشاط الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي تعزيز الشهوة الجنسية.
فلا يمكن أن تصبح العلاقة الجنسية مثالية دون وجود حوار دائم ومشاركة في كافة الأمور الحياتية بين الزوجين.
مثل تزيين غرفة النوم بالشموع وتعطيرها، فهذه الأجواء تزيد الرومانسية والحب بين الزوجين وتؤدي إلى علاقة جنسية أفضل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً