غوتيرس وموغيريني يرفضان سياسة «الأمر الواقع» الإسرائيلية

غوتيرس وموغيريني يرفضان سياسة «الأمر الواقع» الإسرائيلية

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، أمس، إن أي حل للصراع السوري يجب أن يضمن وحدة أراضي سوريا، بما في ذلك هضبة الجولان المحتلة، فيما رفضت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيدريكا موغيريني سياسات الأمر الواقع كطريق لحل الأزمات في المنطقة.

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، أمس، إن أي حل للصراع السوري يجب أن يضمن وحدة أراضي سوريا، بما في ذلك هضبة الجولان المحتلة، فيما رفضت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيدريكا موغيريني سياسات الأمر الواقع كطريق لحل الأزمات في المنطقة.

وقال غوتيرس في كلمته أمام قمة تونس إن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني أمر ضروري، فضلاً عن التأكيد على ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية. كما رحب بالجهود الرامية لانتقال سلمي وديمقراطي في الجزائر «يهدئ مخاوف الشعب في التوقيت المناسب». واعتبر أن وحدة العالم العربي هي الضامن لاستقرار المنطقة ومنع التدخلات الخارجية.الأمر الواقع

من جانبها، أعلنت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيدريكا موغيريني رفضها لسياسات الأمر الواقع كطريق لحل الأزمات في المنطقة. وقالت أمام القمة: «نحن نواجه سياسة الأمر الواقع، يجب أن ندرك أن الحلول التي تفرض بالقوة لا يمكن لها الاستدامة والحل الذي لا يكون شاملاً لا يمكن أن يكون ناجحاً». وتابعت: «الوضع في سورياً بلا حل وليبيا بلا دولة، وتجاهل قرارات المجتمع الدولي بشأن مرتفعات الجولان ليس بالحل».

وقالت موغيريني «الاتحاد الأوروبي سيواصل عدم الاعتراف بسيادة إسرائيل على الأراضي المحتلة عام 67». وشددت على «التعاون المصيري» والمهم مع جامعة الدول العربية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً