باحث : طالبان لديها ثأر قديم مع نائب الرئيس الأفغاني

باحث : طالبان لديها ثأر قديم مع نائب الرئيس الأفغاني

أكد الباحث في الشؤون الآسيوية، إسلام المنسي، أن الهجوم الذي شنته حركة طالبان على موكب نائب الرئيس الأفغاني، عبدالرشيد دوستم، في وقت مبكر صباح اليوم في شمال مقاطعة بلخ، ذو دلالات هامة. وأشار المنسي ، إلى أن الهجوم جاء بعدما أعلن نائب الرئيس الأفغاني أنه يستطيع تطهير شمال أفغانستان من وجود حركة طالبان تماما في…




حركة طالبان (أرشيفية)


أكد الباحث في الشؤون الآسيوية، إسلام المنسي، أن الهجوم الذي شنته حركة طالبان على موكب نائب الرئيس الأفغاني، عبدالرشيد دوستم، في وقت مبكر صباح اليوم في شمال مقاطعة بلخ، ذو دلالات هامة.

وأشار المنسي ، إلى أن الهجوم جاء بعدما أعلن نائب الرئيس الأفغاني أنه يستطيع تطهير شمال أفغانستان من وجود حركة طالبان تماما في غضون ستة أشهر فقط، إذا سمحت له الحكومة بذلك.

وأضاف المنسي، أن دوستم لديه مشروع لإنشاء ميلشيات مسلحة لقتال طالبان، ولكن وجوده في السلطة يمنعه من تنفيذ هذا المشروع الذي صرح مرارا برغبته في تنفيذه، وخلال الفترة الماضية سعى دوستم لتنسيق الجهود بين القوات الأمنية المختلفة في مواجهة طالبان، خصوصا بين الشرطة المحلية، وقوات الجيش الوطني.

وأوضح المنسي، أنه بغض النظر عن منصب الرجل فإن الهجوم يكتسب أهمية مضاعفة بالنظر إلى أن دوستم هو أبرز زعيم لقومية الأوزبك، وبالتالي فإنه من المتوقع أن يعمق هذا الحادث من التوترات العرقية مع البشتون الذين يهيمنون على قيادة حركة طالبان.

ولفت المنسي إلى أن طالبان لديها ثأر قديم مع دوستم فهو كان أبرز الجنرالات في الجيش الموالي للاحتلال السوفييتي، وبعد انتهاء الغزو وسيطرة طالبان على العاصمة كابول انضم للفصائل المقاتلة ضد الحركة فيما عرف بتحالف الشمال، وكان أحد أهم القادة الذين ساندوا الغزو الأمريكي لبلاده وإسقاط حكم الطالبان، وأباد أعدادا كبيرة من عناصر الحركة.

جدير بالذكر أن المتحدث باسم طالبان، على موقع “تويتر”، أعلن أن عناصر الجماعة استهدفت موكب دوستم، زاعماً أن الهجوم أسفر عن مقتل 4 من الحرس الشخصي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً