“الصحة الإماراتية”: نعمل على خطة وطنية لخدمات رعاية القلب والشرايين

“الصحة الإماراتية”: نعمل على خطة وطنية لخدمات رعاية القلب والشرايين

عقدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، اليوم الأحد، ورشة اللجنة الوطنية للمؤشر الوطني المتعلق بأمراض القلب والشرايين، بحضور الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات رئيس الفريق التنفيذي للمؤشرات الوطنية الخاصة بأمراض القلب والشرايين الدكتور يوسف السركال، ومدير إدارة الرعاية التخصصية بالوزارة الدكتورة منى الكواري. وأكد رئيس الفريق التنفيذي للمؤشرات الوطنية الخاصة بأمراض القلب والشرايين الدكتور يوسف السركال، وفقاً …




alt


عقدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، اليوم الأحد، ورشة اللجنة الوطنية للمؤشر الوطني المتعلق بأمراض القلب والشرايين، بحضور الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات رئيس الفريق التنفيذي للمؤشرات الوطنية الخاصة بأمراض القلب والشرايين الدكتور يوسف السركال، ومدير إدارة الرعاية التخصصية بالوزارة الدكتورة منى الكواري.

وأكد رئيس الفريق التنفيذي للمؤشرات الوطنية الخاصة بأمراض القلب والشرايين الدكتور يوسف السركال، وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، على أهمية ورشة اللجنة الوطنية للمؤشر الوطني المتعلق بأمراض القلب والشرايين، في إطار الجهود المشتركة لتحقيق أهداف المحاور الصحية من الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

وتضمنت أعمال الورشة إجراء تحليل للتحديات التي تواجه الحملات التوعوية، وبرامج الكشف المبكر وفحص الأمراض القلبية الوعائية، وخدمات الرعاية التلطيفية، ومراجعة الخطة التشغيلية الموحدة، بالإضافة لمناقشة خطة السياسة الوطنية لخدمات رعاية القلب والشرايين الطارئة، التي تشمل أفضل الممارسات الاكلينيكية الشاملة بدءاً من وضع معايير لترخيص مراكز تميُّز في تقديم الرعاية الصحية لمرضى القلب والشرايين وتدريب العاملين الصحيين على أفضل الممارسات العالمية، وإعداد سجل وطني لأمراض القلب والشريين وإصدار تقرير سنوي عن السجل.

مستويات الوقاية
وأشارت مدير إدارة الرعاية التخصصية بالوزارة الدكتور منى الكواري إلى أن المشاركين في الورشة والذين يمثلون الهيئات الصحية والهيئات الأخرى ذات العلاقة على مستوى الدولة عملوا على تحديث الخطة التشغيلية لتحقيق المؤشر وإضافة العديد من البرامج والمبادرات التي تعتمد على الممارسات المبنية على البراهين ومنها الدراسات البحثية وقاعدات البيانات والملف الإلكتروني الموحد للمرضى. كما تم توجيه النقاش بناءً على مستويات الوقاية الثلاث والتي تركز في المستوى الأول على عوامل الإختطار والسيطرة عليها قبل حدوث المرض والمستوى الثاني يسعى إلى التشخيص المبكر والدقيق، وأما المستوى الثالث فيعمل على تقديم الخدمات العلاجية والتأهيلية التي تساهم في الوقاية من حدوث الوفيات أو التعقيدات أو العجز بعد الإصابة ومنها الشلل الذي ينتج عن السكتة الدماغية.

“خبراء القلب” و”قلوب آمنة”
وأشادت الدكتورة منى بالبرامج التوعوية والكشف المبكر التي قامت بها وزارة الصحة ووقاية المجتمع في المدارس ومنها برنامج “خبراء القلب”، الذي أنهى المرحلة الثالثة منه مؤخراً، ويستهدف طلبة المدارس ليكونوا سفراء توعية في المدرسة والمجتمع، ويساهموا في تنظيم فعاليات واستشارات عن الأنشطة البدنية أو نصائح لتجنب السمنة، وكيفية التصرف عند حدوث الأزمة القلبية. إضافة إلى برنامج ” قلوب آمنة” الذي يستهدف الطلبة في المرحلة الابتدائية لتقديم خدمات الكشف المبكر عن أمراض القلب الخلقية، ويمتد البرنامج حتى نهاية عام 2021 للتطبيق في جميع المدارس والجامعات في الدولة، وتهدف جميع هذه المبادرات إلى تعزيز بيئة داعمة لصحة القلب والشريين في البيئة التعليمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً