مثل دور أستاذا أصبح رئيسا فجأة واليوم أقوى المرشحين للرئاسة حقيقة

مثل دور أستاذا أصبح رئيسا فجأة واليوم أقوى المرشحين للرئاسة حقيقة

فتحت صناديق الاقتراع في أوكرانيا الأحد عند الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش لدورة الانتخابات الرئاسية الأولى التي يصعب بشدّة التكهن بنتائجها في هذا البلد الذي يشهد نزاعاً داميا مع متمردين موالين لروسيا.

فتحت صناديق الاقتراع في أوكرانيا الأحد عند الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش لدورة الانتخابات الرئاسية الأولى التي يصعب بشدّة التكهن بنتائجها في هذا البلد الذي يشهد نزاعاً داميا مع متمردين موالين لروسيا.

ويحظى الممثل فولوديمير زلنسكي، 41 عاماً، الذي لا يملك أي خبرة سياسية، بأعلى نسبة تأييد في استطلاعات الرأي.

والتجربة السياسية الوحيدة لزلنسكي تتمثّل بتأديته دور أستاذ تاريخ يصبح رئيساً للبلاد بشكل مفاجئ في مسلسل تلفزيوني.

ويسبق زلسنكي منافسيه بشكل واضح مع نسبة 25% من نوايا التصويت، بحسب آخر استطلاعات للرأي نشرت هذا الأسبوع.

من جهة ثانية، يتنافس الرئيس الحالي بترو بوروشنكو (53 عاماً) ورئيسة الوزراء السابقة المتهمة بالشعبوية يوليا تيموشنكو (58 عاماً) على فرصة الوصول إلى الدورة الثانية المقررة في 21 أبريل.

وفيما تمنحهما أحد استطلاعات الرأي نسبة تأييد متقاربة (17%)، يضع استطلاع آخر بوروشنكو أمام منافسته بنسبة تأييد تتراوح بين 18 و22% مقابل 13 إلى 15% لتيموشنكو.

وتعيش أوكرانيا حرباً مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد منذ عام 2014 أسفرت حتى الآن عن مقتل 13 ألف شخص.

ويدعم المرشحون الثلاثة الأبرز، من أصل 39 مرشحاً، مواصلة التقارب مع الغرب، فيما ينظر إلى النزاع في أوكرانيا على أنه بمثابة “حرب استقلال” للبلاد عن روسيا المتهمة بتقديم دعم عسكري إلى الانفصاليين. الأمر الذي تنفيه روسيا رغم اعتقال جنود روس في المنطقة والانتشار العسكري الروسي الذي لاحظته وسائل الاعلام الغربية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً