إطفاء الأضواء حول العالم من أجل المناخ خلال “ساعة الأرض”

إطفاء الأضواء حول العالم من أجل المناخ خلال “ساعة الأرض”

أظلمت دار أوبرا سيدني وبرجا بتروناس التوأم في كوالالمبور وبوابة براندنبورج في برلين لمدة ساعة ليلة السبت، للاحتفال بحدث “ساعة الأرض” السنوي. وللمرة الثالثة عشرة، تم إطفاء أضواء العديد من المباني الشهيرة في الساعة 0830 مساءً من أجل تقديم نموذج يحتذى به لتعزيز حماية المناخ والبيئة.ويتم تنظيم الحملة سنويًا منذ عام 2007 من قبل مؤسسة “الصندوق العالمي للطبيعة” …




دار الأوبرا بسيدني تطفئ أنوارها(أرشيف)


أظلمت دار أوبرا سيدني وبرجا بتروناس التوأم في كوالالمبور وبوابة براندنبورج في برلين لمدة ساعة ليلة السبت، للاحتفال بحدث “ساعة الأرض” السنوي.

وللمرة الثالثة عشرة، تم إطفاء أضواء العديد من المباني الشهيرة في الساعة 0830 مساءً من أجل تقديم نموذج يحتذى به لتعزيز حماية المناخ والبيئة.

ويتم تنظيم الحملة سنويًا منذ عام 2007 من قبل مؤسسة “الصندوق العالمي للطبيعة” البيئية.

كما تم دعوة الأفراد للمشاركة في إطفاء الأضواء في منازلهم لمدة ساعة واحدة.

ووفقاً للصندوق العالمي للطبيعة، طلبت أكثر من 350 مدينة في ألمانيا المشاركة في الحملة تحت شعار “من أجل كوكب حي”، وكان الحدث الرئيسي أمام بوابة براندنبورغ في برلين.

وحث الصندوق العالمي للطبيعة الحكومة الألمانية على أخذ الرسالة على محمل الجد، وأن تكف عن منع السياسة التي تستهدف حماية المناخ في أوروبا.

وقال ماركو فولمار، الرئيس التنفيذي للصندوق العالمي لحماية الطبيعة في ألمانيا، في تصريح له: إنه “بحلول ساعة الأرض هذا العام، فإننا ننضم إلى النداء العاجل الموجه إلى الحكومة الاتحادية، لتعزيز حماية سبل العيش الطبيعية للبشر والحيوانات في الاتحاد الأوروبي بدلاً من عرقلة ذلك”.

وتعتبر ساعة الأرض، التي يرجع منشأها إلى أستراليا، أكبر حملة لحماية البيئة في العالم وفقًا لمعلومات الصندوق العالمي للطبيعة.

ففي عام 2018، شارك في الحملة ملايين الأشخاص حول العالم، وظل 7 آلاف معلم مظلماً لمدة ساعة واحدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً