جامع الشيخ زايد ومعالم أبوظبي تشارك في «ساعة الأرض»

جامع الشيخ زايد ومعالم أبوظبي تشارك في «ساعة الأرض»

شاركت إمارة أبوظبي، مساء أمس، في «ساعة الأرض»، أكبر فعالية سنوية تضامنية في العالم لمواجهة التغير المناخي، وتستهدف زيادة الوعي بالقضايا البيئية الملحة، وتشجيع الأفراد والشركات والحكومات على الإسهام في جهود المحافظة على الطبيعة، وتطوير الحلول اللازم اتخاذها لتوفير مستقبل مستدام وكوكب آمن وصالح للجميع. وأطفأت جهات ومعالم رئيسية، الأضواء لمدة ساعة بدءاً من الثامنة والنصف مساء، منها…

emaratyah

شاركت إمارة أبوظبي، مساء أمس، في «ساعة الأرض»، أكبر فعالية سنوية تضامنية في العالم لمواجهة التغير المناخي، وتستهدف زيادة الوعي بالقضايا البيئية الملحة، وتشجيع الأفراد والشركات والحكومات على الإسهام في جهود المحافظة على الطبيعة، وتطوير الحلول اللازم اتخاذها لتوفير مستقبل مستدام وكوكب آمن وصالح للجميع.
وأطفأت جهات ومعالم رئيسية، الأضواء لمدة ساعة بدءاً من الثامنة والنصف مساء، منها جامع الشيخ زايد الكبير، وقصر الإمارات، والمبنى الرئيسي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وشركة اتصالات، وبلدية المدينة، وشركة أبوظبي للنقل والتحكم «ترانسكو»، ومدينة الشيخ خليفة الطبية، وشركة «مصدر»، ومركز إدارة النفايات «تدوير». وشاركت دائرة النقل، في الفاعلية تحت رعاية سموّ الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدائرة، بالتعاون مع جمعية أصدقاء البيئة، حيث أطفأت الأضواء في الساحة الخارجية للمبنى. كما شاركت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان، للأعمال الخيرية والإنسانية بإطفاء أنوارها.
وقال حمد سالم بن كردوس العامري، المدير العام للمؤسسة «نهدف بمشاركتنا إلى رفع مستوى وعي الموظفين، والمجتمع بأهمية توفير مصادر الطاقة، وتجنب الاستخدام المفرط لها، ونحرص على المشاركة في المبادرات والأحداث التوعوية المختلفة التي تتماشى مع الجهود الوطنية الرامية إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والتلوث البيئي».
كما شاركت في الفاعلية المراكز التجارية التابعة للدار العقارية، مثل «ياس مول». كما أطفأ المركز التجاري العالمي، أنوار بعض لافتاته الخارجية.
وبدأت الفعاليات قبل بدء إطفاء الأنوار بنحو ساعتين، بإقامة الأنشطة المجتمعية التي تؤكد أهمية ترشيد استهلاك الطاقة.
وشارك «صرح زايد المؤسس»، مساء أمس، في فعاليات «ساعة الأرض»؛ إذ أطفأ جميع أضوائه في الساعة المحددة، لتبقى «الثريا» مشعة بملامح الشيخ زايد الذي ألهمنا بفكره ورؤاه بالحفاظ على المكونات البيئية.
وتهدف مشاركة الصرح التي تأتي هذا العام تحت شعار «تواصل مع الأرض»؛ ترسيخاً لثقافة الاستدامة، التي رسخها المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، الذي يعد من بين أكبر الداعين إلى حماية البيئة وتنميتها، ورؤيته الثاقبة في المجال البيئي، التي جعلت من دولة الإمارات نموذجاً عالمياً فريداً في حماية البيئة واستدامة مواردها الطبيعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً