ترتيبات أمريكية لإدارة شرق الفرات

ترتيبات أمريكية لإدارة شرق الفرات

كشف قيادي كردي سوري، اليوم السبت، أن التحالف الدولي بقيادة أمريكا باق في شرقي الفرات، مؤكداً أنه لا عودة للنظام وإيران إلى المنطقة في المرحلة الراهنة. وقال عضو المكتب السياسي في حزب يكيتي الكردستاني (أحد أحزاب المجلس الوطني الكوردي في سوريا) فؤاد عليكو، وفق لموقع “باسنيوز”: “هناك قوى عديدة تحاول أن يكون لها نصيب من هذه الكعكة …




قوات أمريكية في سوريا (أرشيف)


كشف قيادي كردي سوري، اليوم السبت، أن التحالف الدولي بقيادة أمريكا باق في شرقي الفرات، مؤكداً أنه لا عودة للنظام وإيران إلى المنطقة في المرحلة الراهنة.

وقال عضو المكتب السياسي في حزب يكيتي الكردستاني (أحد أحزاب المجلس الوطني الكوردي في سوريا) فؤاد عليكو، وفق لموقع “باسنيوز”: “هناك قوى عديدة تحاول أن يكون لها نصيب من هذه الكعكة الغنية بالنفط في شرقي الفرات، لكن حتى الآن لم تظهر ملامح هذا التقسيم، باستثناء ما صرح به أول أمس المسؤول الأمريكي عن الملف السوري جيمس جيفري، أنه لا عودة للنظام وإيران إلى المنطقة في المرحلة الراهنة”.

وأضاف القيادي الكردي “بذلك قطع كل أمل للنظام بالعودة إلى شرق الفرات”، لافتاً إلى أن التحالف الدولي بقيادة أمريكا باق في المنطقة، وسوف يعمل على استقرار الأوضاع فيها أمنياً واقتصادياً، بما فيه إعادة الإعمار وتشكيل إدارة جديدة من أبناء المنطقة.

وكان السفير الأمريكي وليام روباك، التقى مؤخراً مسؤولين في المجلس الوطني الكوردي السوري المعارض والحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا، إضافةً إلى قوى وأطراف عربية لاستطلاع آرائهم من أجل بناء “إدارة جديدة” شرق الفرات.

وأكد القيادي الكردي، أن “أمريكا تعمل على إرضاء حليفها تركيا بإنشاء المنطقة الآمنة وإبعاد قوات وحدات حماية الشعب YPG منها، وهناك حوارات مكثفة بين الطرفين من أجل ذلك”.

وأشار عليكو، إلى أنه “لا أمل لقوات سوريا الديمقراطية بالمشاركة في ضمان أمن المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها في غرب كوردستان إذا ما تم التفاهم حول المنطقة بين أمريكا وتركيا”.

وتدعو أنقرة إلى إنشاء منطقة حدودية آمنة في غربي كردستان بهدف إبعاد الوحدات الكوردية التي تعتبرها امتداداً لحزب العمال الكوردستاني PKK، والذي تصنفه كـ”منظمة إرهابية” عن حدودها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً