تقدم للجيش اليمني في الضالع.. ومقتل 78 حوثيا باشتباكات

تقدم للجيش اليمني في الضالع.. ومقتل 78 حوثيا باشتباكات

شهدت جبهات عدة في محافظة الضالع اليمنية مواجهات عنيفة بين قوات الجيش الوطني، وميليشيا الحوثي، تكبدت خلالها الأخيرة 78 قتيلاً وجريحاً في صفوفها.

شهدت جبهات عدة في محافظة الضالع اليمنية مواجهات عنيفة بين قوات الجيش الوطني، وميليشيا الحوثي، تكبدت خلالها الأخيرة 78 قتيلاً وجريحاً في صفوفها.

وتمكنت قوات الجيش الوطني من استعادة مواقع مهمة في جبهة مريس شمالي محافظة الضالع.

واستعادت قوات الجيش، جبلي القصبة، والقفل، وموقع عدنة الشامي، عقب معارك ضارية خاضتها مع ميليشيا الحوثي الانقلابية بحسب العربية.

وأسفرت المعارك عن مقتل 18 من عناصر مليشيا الحوثي، وجرح 10 آخرين، وتدمير عدد من الأطقم التابعة لها.

بالتزامن مع ذلك، تمكنت قوات الجيش الوطني، مسنودة بالمقاومة الشعبية، من التمركز في جبل “العود”، وجبل “ذودان”، وعدد من الجبال المحيطة بها والتي تقع بين محافظتي إب والضالع، عقب هجوم شنته على مواقع تمركز المليشيا.

ويعد جبلا “العود”، و”ذودان” من أهم المواقع الاستراتيجية الواقعة بين محافظتي إب والضالع، ويطلان على مديرية قعطبة من جهة الغرب، وعلى مديرية النادرة التابعة لمحافظة إب من الجهة الجنوبية، وعلى مديريتي السدة، والشعر من الجهة الشرقية.

وأسفر هجوم الجيش عن مقتل 20 من عناصر الميليشيا، وجرح 13 آخرين.

وأكد شهود عيان في منطقة نجد الجماعي بمديرية السبرة بمحافظة إب، المتاخمة لمناطق المواجهات لوسائل إعلام يمنية أنهم شاهدوا أطقماً تابعة لميليشيا الحوثي الانقلابية، تقل قتلى وجرحى من عناصرها.

من جانبها استهدفت ميليشيا الحوثي الانقلابية، بقذائفها، الأحياء السكنية، في قرى “ذودان”، و”الفجرة”، و”الفجرة”، بمنطقة العود، ما تسبب في موجة نزوح كبيرة بين الأهالي.

في غضون ذلك لقي 10 من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية مصرعهم، وجرح 7 آخرون، أثناء محاولة تسللهم إلى مواقع “محقن”، و”القدم”، جنوبي مديرية دمت شمالي محافظة الضالع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً