“البيت متوحد” تطلق كتاب “قصة مائة عام” في واحة الكرامة تكريماً لنهج الشيخ زايد

“البيت متوحد” تطلق كتاب “قصة مائة عام” في واحة الكرامة تكريماً لنهج الشيخ زايد

تكريماً لنهج مؤسس الإمارات، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أصدرت جمعية البيت متوحد كتاباً إحصائياً رسمياً خاصاً بعنوان “قصة مائة عام” استشراف المستقبل بعيون زايد. وفي واحة الكرامة، بحضور مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان، قدم عدد من أعضاء “البيت متوحد” عرضاً لمحتوى الكتاب، …





تكريماً لنهج مؤسس الإمارات، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أصدرت جمعية البيت متوحد كتاباً إحصائياً رسمياً خاصاً بعنوان “قصة مائة عام” استشراف المستقبل بعيون زايد.

وفي واحة الكرامة، بحضور مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان، قدم عدد من أعضاء “البيت متوحد” عرضاً لمحتوى الكتاب، الذي يبحث بشكل تفصيلي مظاهر تطور البنية التحتية والتنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي الذي شهدته دولة الإمارات العربية المتحدة منذ ميلاد الشيخ زايد وحتى يومنا هذا، وذلك من خلال سلسلة من القصص والمقابلات التي تظهر محبته وإخلاصه لبلده وشعبه.
وقال الشيخ خليفة بن طحنون، إن كتاب قصة مائة عام الذي أصدرته جمعية البيت متوحد يعد مرجعاً أساسياً مهماً لإنجازات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ومساعيه الوطنية والإنسانية وقيمه النبيلة التي بنى على أساسها دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأضاف أن الكتاب يعزز الشعور بالفخر والاعتزاز بقيادتنا الرشيدة، وبماضينا العريق، الذي يحفل بالكثير من المحطات المضيئة التي ساهمت في رفع أسم الدولة وجعلها تتبوأ مكانة مرموقة بين الدول.
وأشاد الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان بالجهود الوطنية والمبادرات النوعية التي تقوم بإطلاقها جمعية البيت متوحد بهدف تكريس وتعزيز القيم النبيلة التي قام عليها اتحاد دولتنا وتبناها المؤسسون الأوائل بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
من جهته، أعرب رئيس مجلس إدارة جمعية البيت متوحد سيف علي القبيسي، عن سعادته بوجوده في واحة الكرامة، النصب التذكاري الذي يرمز للقوة، والتسامح، والشجاعة والتضحية لخدمة الوطن والذي يطل على جامع الشيخ زايد الكبير، مؤكداً أن جمعية البيت متوحد، تسعى دائماً لتكريم إرث الشيخ زايد من خلال تطبيق رؤيته في العمل اليومي، كما أعرب عن الفخر باصدار هذا الكتاب المميز ووضعه في متناول كافة شرائح المجتمع.
وذكر أن الكتاب يركز فقط على البيانات العددية، إذ يحتوي على معلومات قيّمة عن الإنجازات المتحققة في التنمية البشرية والمؤشرات الصحية والتقدم الهائل في مجال التعليم، فضلاً عن الجوانب الاجتماعية الهامة مثل تمكين المرأة والسعادة والثقافة والتراث والتسامح.
وأضاف أن التسامح هو جانب أساسي في الكتاب حيث كشفنا لأول مرة عن “إحصائيات التسامح” التي تسلط الضوء على رؤية الشيخ زايد في هذا المجال والمكانة الحالية لدولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز التسامح، والتي من بينها إقرار الميثاق الإماراتي في التسامح والتعايش والسلام المعترف به عالمياً كأول ميثاق فريد من نوعه.
وأهدى سيف علي القبيسي، النسخة الأولى من الكتاب للشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان.

وضمن حفل الإطلاق عرضت العنود ماضي، المدير التنفيذي لجمعية البيت متوحد وأعضاء الجمعية هدى المنصوري، وعبد الرحمن آل علي، بعض إحصائيات الكتاب المميزة وجدولاً زمنياً عن نشأة الشيخ زايد ورحلته وإرثه، بالإضافة الى أهم قيم الكتاب مثل تمكين المرأة، والتسامح، والسعادة، والثقافة، والتراث.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً