الأحزاب الإسرائيلية تهاجم نتانياهو على خلفية صواريخ غزة

الأحزاب الإسرائيلية تهاجم نتانياهو على خلفية صواريخ غزة

شن قادة الأحزاب الإسرائيلية المتنافسة في الانتخابات المقبلة في شهر إبريل (نيسان) هجوماً عنيفاً على رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو على خلفية إطلاق صاروخ من غزة تجاه مدينة تل أبيب وما تلاه من قصف متبادل الليلة الماضية. ونقلت صحيفة “هآرتس” العبرية أن رئيس حزب “ازرق ابيض”، بيني غانتس، قال إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو…




رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو (أرشيف)


شن قادة الأحزاب الإسرائيلية المتنافسة في الانتخابات المقبلة في شهر إبريل (نيسان) هجوماً عنيفاً على رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو على خلفية إطلاق صاروخ من غزة تجاه مدينة تل أبيب وما تلاه من قصف متبادل الليلة الماضية.

ونقلت صحيفة “هآرتس” العبرية أن رئيس حزب “ازرق ابيض”، بيني غانتس، قال إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو “فقد الأمن”.

وأضاف: “هذا إفلاس أمني، فالواقع الذي تجعل فيه حماس إسرائيل رهينة، غير مسبوق ولا يمكن تصوره”.

وكتبت الوزيرة ميري ريغف على صفحتها في فيس بوك: “يجب أن نعود إلى سياسة الاغتيالات المستهدفة، وفقط عندما يشعر قادة حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة بأنهم يتعرضون للملاحقة وأنهم مستهدفون، سيبدؤون بتفسيرنا بشكل مختلف”.

وقال رئيس لجنة شؤون الخارجية والأمن عضو الكنيست آفي ديختر: “إذا قررت المؤسسة السياسية والأمنية أن الموعد الأمثل للحملة التي تغير الوضع في غزة هو الثامن أبريل (نيسان)، فأنا أعتقد أن المستوى السياسي، برئاسة رئيس الوزراء، لن يتردد في تنفيذ لك، حتى على حساب تأجيل الانتخابات”.

وهاجم زعيما حزب اليمين الجديد، نفتالي بينت وأييلت شكيد، رئيس الوزراء وقالا: “لقد انهار الردع الإسرائيلي، ويجب أن نوضح فشل نتانياهو أمام حماس، نتانياهو رئيس وزراء جيد، ووزير أمن فاشل، عين في منصب وزير الأمن براك وبوجي (يعلون) وليبرمان ونفسه – وفشل الجميع”، ودعا الحزب إلى تعيين بينت وزيرا للأمن في الحكومة المقبلة.

وقال رئيس حزب العمل، آفي غباي إن “على نتانياهو تنفيذ خطة ضد حماس وعدم التعامل مع الخطب والمال”.

وأضافت زعيمة المعارضة شيلي يحيموفيتش أنه يجب عدم نسيان سكان الجنوب لأن “دماء سكان تل أبيب ووسط البلاد ليس أكثر احمراراً، وعلينا الامتناع عن مواصلة التأجيل المتعمد الذي يؤدي إلى عدم السعي إلى حل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً