الاختلافات في الدماغ بين الذكور والإناث تبدأ في الرحم

الاختلافات في الدماغ بين الذكور والإناث تبدأ في الرحم

في دراسة هي الأولى من نوعها، يقول الباحثون إن الاختلافات بين أدمغة الرجال والنساء تبدأ في مرحلة مبكرة جداً داخل الرحم قبل الولادة. ومن المحتمل أن يكون هذا الاستنتاج مثيراً للجدل، حيث يزعم بعض الخبراء أن التأثيرات الاجتماعية أكثر أهمية، لكن العلماء الذين أجروا عمليات مسح للدماغ لـ 118 جنيناً في النصف الثاني من الحمل لتحليل الروابط…




تعبيرية


في دراسة هي الأولى من نوعها، يقول الباحثون إن الاختلافات بين أدمغة الرجال والنساء تبدأ في مرحلة مبكرة جداً داخل الرحم قبل الولادة.

ومن المحتمل أن يكون هذا الاستنتاج مثيراً للجدل، حيث يزعم بعض الخبراء أن التأثيرات الاجتماعية أكثر أهمية، لكن العلماء الذين أجروا عمليات مسح للدماغ لـ 118 جنيناً في النصف الثاني من الحمل لتحليل الروابط بين الجنس وتواصل المخ النامي، يعتقدون أن الاختلافات هي في الأساس بيولوجية.

وقالت البروفيسورة موريا توماسون، من جامعة لانجون في نيويورك، إن أحد الاختلافات الرئيسية، يكون في الاتصال عبر المناطق البعيدة من الدماغ.

ووفقا للدراسة الأمريكية، التي نشرت في مجلة العلوم التنموية العصبية المعرفية، فإن أدمغة الإناث التي تنمو في الرحم تنتج شبكات “بعيدة المدى”. في حين أن هذا كان أقل صحة بالنسبة للأولاد، الذين كانوا أكثر عرضة للتأثيرات البيئية.

لكن البروفيسورة جينا ريبون، مؤلفة كتاب “ذا جيندز برين”، قالت إن المؤلفين توصلوا إلى استنتاجات لا أساس لها سعياً وراء الشهرة عبر الاختلاف بالرأي، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً