البواردي: الإمارات ملتزمة في المساهمة بتطوير منظومة حقوق الإنسان والقانون الدولي

البواردي: الإمارات ملتزمة في المساهمة بتطوير منظومة حقوق الإنسان والقانون الدولي

أكد وزير دولة الإمارات لشؤون الدفاع محمد بن أحمد البواردي، أن مؤتمر “القانون الدولي وحروب القرن الواحد والعشرين”، الذي انطلق اليوم الثلاثاء في العاصمة أبوظبي، يركز على مناقشة موضوع الإصلاحات الضرورية لقواعد ومعايير القانون الدولي التي تمكن من تحقيق عالم أكثر أمناً وازدهاراً وعالم تدار فيه الاختلافات وتواجه فيه التحديات من خلال قواعد واضحة ومتفق عليها. وقال محمد …




alt


أكد وزير دولة الإمارات لشؤون الدفاع محمد بن أحمد البواردي، أن مؤتمر “القانون الدولي وحروب القرن الواحد والعشرين”، الذي انطلق اليوم الثلاثاء في العاصمة أبوظبي، يركز على مناقشة موضوع الإصلاحات الضرورية لقواعد ومعايير القانون الدولي التي تمكن من تحقيق عالم أكثر أمناً وازدهاراً وعالم تدار فيه الاختلافات وتواجه فيه التحديات من خلال قواعد واضحة ومتفق عليها.

وقال محمد البواردي، خلال الكلمة الرئيسية التي ألقاها في المؤتمر، إن “عالمنا اليوم ومنطقة الشرق الأوسط بالخصوص يتعرضان إلى مآسي كثيرة وحروب ضارية أرهقت المجتمع الدولي بسبب ما يحدث فيها من انتهاكات خطيرة للمدنيين وحتى العسكريين، كالقتل العشوائي والتعذيب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية والاستعمال المفرط للأسلحة الخطيرة واستهداف المدنيين، وغيرها من الانتهاكات لكافة القيم الإنسانية والروحية والدينية”.

تطوير القانون الدولي
وأفاد أن تطوير القانون الدولي والنهوض بمستواه ليعكس التطورات الحالية الحاصلة في العلاقات الدولية أصبح أمراً ضرورياً وملحاً، وذلك من خلال الموازنة بين التطورات التكنولوجية من جهة وحقوق الفرد والدولة من جهة أخرى.

وأضاف: “علينا أن نعمل معاً ليس فقط على إضافة معاهدات واتفاقيات جديدة، ولكن أيضاً بذل المزيد من الجهود لضمان تطبيق الاتفاقيات القائمة”.

دور قيادي

ولفت البواردي إلى أن “دولة الإمارات تسعى إلى لعب دور قيادي في تشجيع الحوار والتعاون الدولي من أجل تحديث وتطوير النصوص القانونية المنظمة للحروب بكل أشكالها، ودعم بناء القدرات في هذا المجال، خاصة على الصعيد الإقليمي”.

وقال البواردي إن “تنظيم مؤتمر القانون الدولي وحروب القرن الواحد والعشرين، يأتي لتأكيد إلتزام دولة الإمارات بتطوير منظومة حقوق الإنسان والقانون الدولي، وإسهاماً منها في تعزيز أركان نظام دولي قائم على قواعد قانونية حديثة، كما نسعى من خلال المؤتمر إلى تنمية القدرات والخبرات الوطنية ذات الصلة في جميع مؤسسات الدولة، خاصة في المؤسسة العسكرية، وتبادل الخبرات مع المنظمات والهيئات الأجنبية المعنية بالقانون الدولي فالمواضيع التي ستعالج في هذا المؤتمر تراعي قضايا تهم العديد من الدول والمنظمات الدولية، والتي نحثكم على مناقشتها بكل حرية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً