كندا تمنح اللجوء لأسرة فلبينية وفرت المأوى لسنودن

كندا تمنح اللجوء لأسرة فلبينية وفرت المأوى لسنودن

منحت كندا اللجوء لامرأة فلبينية وابنتها، كانتا قد وفرتا المأوى لمسرب المعلومات الأمريكي إدوارد سنودن، عندما كان يختبئ في هونج كونج عام 2013 ، وفقاً لمؤسسة خيرية ترعى الاثنتين. وقال إيثان كوكس، المتحدث باسم منظمة “ريفيوجيز” التي تتخذ من مونتريال مقراً لها، إن فانيسا ماي رودل وهي طالبة لجوء من الفلبين، وابنتها كينا نيهينسا وصلتا إلى مطار بيرسون الدولي …




alt


منحت كندا اللجوء لامرأة فلبينية وابنتها، كانتا قد وفرتا المأوى لمسرب المعلومات الأمريكي إدوارد سنودن، عندما كان يختبئ في هونج كونج عام 2013 ، وفقاً لمؤسسة خيرية ترعى الاثنتين.

وقال إيثان كوكس، المتحدث باسم منظمة “ريفيوجيز” التي تتخذ من مونتريال مقراً لها، إن فانيسا ماي رودل وهي طالبة لجوء من الفلبين، وابنتها كينا نيهينسا وصلتا إلى مطار بيرسون الدولي في تورنتو مساء الإثنين، قبل أن تسافرا إلى مونتريال حيث ستقيمان هناك في شقة وفرتها المنظمة غير الهادفة للربح.

وأضاف كوكس: “تأتي فانيسا وكينا إلى كندا كلاجئتين برعاية خاصة من قبل منظمتنا غير الربحية”.

وقامت رودل وخمسة من طالبي اللجوء الآخرين بتوفير المأوى لسنودن، بناء على طلب من محامي الهجرة كندي المولد روبرت تيبو.

وكان سنودن، الذي صار في ذلك الوقت أكثر الرجال المطلوبين لدى أجهزة الأمن الأمريكية، يعيش مع أسر لاجئة من الفلبين وسريلانكا لمدة أسبوعين تقريباً في الأحياء الفقيرة في هونج كونج حتى تم نقله إلى موسكو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً