«قسد» تدعو لإقامة محكمة دولية حول جرائم «داعش»

«قسد» تدعو لإقامة محكمة دولية حول جرائم «داعش»

دعت قوات سوريا الديمقراطية «قسد»، التي أعلنت القضاء على تنظيم داعش في سوريا، إلى إنشاء محكمة دولية خاصة في شمال شرق سوريا لمحاكمة المتشددين المتهمين بارتكاب جرائم. وذكرت «قسد» في بيان، «إننا ندعو المجتمع الدولي لإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمة إرهابيي داعش في شمال شرق سوريا».

دعت قوات سوريا الديمقراطية «قسد»، التي أعلنت القضاء على تنظيم داعش في سوريا، إلى إنشاء محكمة دولية خاصة في شمال شرق سوريا لمحاكمة المتشددين المتهمين بارتكاب جرائم. وذكرت «قسد» في بيان، «إننا ندعو المجتمع الدولي لإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمة إرهابيي داعش في شمال شرق سوريا».

إدارة ذاتية

ويتواجد في مخيم الهول الواقع في شمال شرق سوريا أكثر من 9 آلاف فرد يتحدرون من عائلات مقاتلي تنظيم داعش. وقال الناطق الرسمي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لقمان أحمي، إن من بين الأشخاص الأجانب الموجودون في مخيم الهول أكثر من 6500 طفل.

وأشار إلى أن هذا العدد سُجل قبل أسبوع، قبل أن تعلن «قسد»، التي تدعمها واشنطن، القضاء على التنظيم المتشدد في سوريا. ولا يقيم عناصر التنظيم الذين اعتقلتهم «قسد» خلال الهجوم على الجيب الأخير في سوريا، مع عائلاتهم في المخيم، ولكنهم موقوفون لدى السلطات الكردية في المنطقة التي تتمتع بإدارة ذاتية، بينما لم يدل الناطق بأي تفاصيل تتعلق بجنسيات النساء والأطفال في المخيم.

وتستمر عمليات تمشيط منطقة مزارع الباغوز ومحيطها، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات في القطاع الشرقي من ريف دير الزور. ومشطت «قسد» الألغام المزروعة بكثافة في المنطقة التي كان يتواجد فيها عناصر التنظيم، ممن كانوا يرفضون الاستسلام لقوات سوريا الديمقراطية والتحالف، واختاروا القتال حتى الموت، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إلى ذلك، أعلن مسؤولون فرنسيون أن باريس قررت سحب تصريح شركة طيران «خطوط ماهان» الإيرانية بسبب أنشطتها خارج أوروبا، ونقل معدات عسكرية إلى سوريا. ونقلت وكالة «رويترز» عن ثلاثة مسؤولين فرنسيين تأكيدهم أن شركة الطيران الإيرانية مُنعت من مواصلة عملها في فرنسا اعتباراً من أول أبريل المقبل. وأوضح مصدران دبلوماسيان أن الإجراء جاء بسبب نقل الشركة الإيرانية قوات ومعدات عسكرية إلى سوريا وغيرها من مناطق النزاعات في الشرق الأوسط.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد فرضت عقوبات على الشركة متهمة إياها بمساعدة الحرس الثوري الإيراني في «دعم الإرهاب»، ونقل معدات وأسلحة إلى سوريا وميليشيا حزب الله، كما اتخذت ألمانيا في يناير الماضي خطوة مماثلة ضد شركة الطيران.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً