كردية رابعة تنتحر في سجن تركي

كردية رابعة تنتحر في سجن تركي

أقدمت ناشطة كردية، اليوم الإثنين، على الانتحار في سجن تركي احتجاجاً على شروط اعتقال الزعيم التاريخي للمتمردين الأكراد، عبدالله أوجلان، كما قالت مصادر في الحزب التركي الموالي للأكراد. وانتحار ميديا تشينار، هو الرابع كما قالت لفرانس برس مسؤولة في حزب الشعوب الديموقراطي طلبت حجب اسمها.وانتحرت أوغور سكار، وزلكوف غيزين، وأيتن باشات، بعد أن بدأت في الثامن من…




الزعيم الكردي التاريخي عبدالله أوجلان (أرشيف)


أقدمت ناشطة كردية، اليوم الإثنين، على الانتحار في سجن تركي احتجاجاً على شروط اعتقال الزعيم التاريخي للمتمردين الأكراد، عبدالله أوجلان، كما قالت مصادر في الحزب التركي الموالي للأكراد.

وانتحار ميديا تشينار، هو الرابع كما قالت لفرانس برس مسؤولة في حزب الشعوب الديموقراطي طلبت حجب اسمها.

وانتحرت أوغور سكار، وزلكوف غيزين، وأيتن باشات، بعد أن بدأت في الثامن من نوفمبر(تشرين الثاني) النائب الكردية ليلى غوفين، إضراباً عن الطعام.

وبحسب حزب الشعوب الديموقراطي انضم أكثر من 170 شخصاً إلى غوفين في إضرابها عن الطعام للمطالبة بتخفيف شروط اعتقال أوجلان.

وكانت تشينار متهمة لصلاتها مع حزب العمال الذي تصنفه تركيا منظمة “إرهابية”، إلى جانب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا.

وكانت معتقلة في سجن فان شرق البلاد، قبل نقلها إلى ماردين في الجنوب الشرقي، لمحاكمتها أين انتحرت كما قالت لفرانس برس نائبة حزب الشعوب الديموقراطي في مردين توما تشيليك.

وأثار انتحار غيزين شنقا فيمنتصف مارس(آذار) مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين في دياربكر، كبرى مدن الجنوب الشرق حيث الغالبية الكردية.

ونفى مدعي الجمهورية أي رابط بين انتحارها والاحتجاجات.

ورغم وضعه في عزلة تامة يظل أوجلان رمز التمرد الكردي في تركيا، وأوقع النزاع أكثر من 40 ألف قتيل منذ 1984.

والسبت الماضي، أعلنت النائب أيسي بسران، في بيان، انتحار أيتن باشات، 24 عاماً “احتجاجاً على العزل اللاإنساني وغير الشرعي لعبد الله أوجلان”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً