الأكراد لدمشق: الحوار أسلم لكلينا

الأكراد لدمشق: الحوار أسلم لكلينا

يحض الأكراد في سوريا النظام على أن يفتح حواراً من أجل “قطع الطريق على تحديات تهدد السيادة السورية من قبل أغلب المتدخلين في سوريا، وبشكل خاص من قبل نظام الاحتلال التركي”. ونقلت صحيفة “الحياة” اللندنية اليوم الإثنين عن عضو المجلس الرئاسي في مجلس سوريا الديمقراطية “مسد”، سيهانوك ديبو، القول إن “على دمشق ومختلف العواصم العربية أن تنظر إلى الإدارة الذاتية…




(أرشيف)


يحض الأكراد في سوريا النظام على أن يفتح حواراً من أجل “قطع الطريق على تحديات تهدد السيادة السورية من قبل أغلب المتدخلين في سوريا، وبشكل خاص من قبل نظام الاحتلال التركي”.

ونقلت صحيفة “الحياة” اللندنية اليوم الإثنين عن عضو المجلس الرئاسي في مجلس سوريا الديمقراطية “مسد”، سيهانوك ديبو، القول إن “على دمشق ومختلف العواصم العربية أن تنظر إلى الإدارة الذاتية الكردية كصمام أمان وخط مواجهة مُفشِّل للطموحات العدوانية التركية”.
وحض ديبو دمشق على “فتح الباب المغلق الذي تعتمده حيال عملية حوار بنّاء وتفاوض جوهري مع مسد”، وأضاف “الأسلم لكلينا أن يبدأ الحوار للقطع على تحديات تهدد السيادة السورية من قبل أغلب المتدخلين في سوريا وفي شكل خاص من قبل نظام الاحتلال التركي”.
وأوضح أن “تحديات جمّة تظهر اليوم أمامنا. داعش لا يزال موجوداً على رغم إنهاء قسد، مدعومة بالتحالف الدولي، لدولة التمكين التي أعلنها التنظيم الإرهابي داعش في عام 2014”.

وكشف ديبو أن “أعداد أسرى داعش وعوائلهم تفوق 50 ألفاً من 48 جنسية عربية وأجنبية”، معتبراً أن هذا العدد الهائل “معضلة كبيرة لا تستطيع الإدارة الذاتية في شمال سورية أن تتحمل مسؤوليتهم وحدها”، لافتاً إلى أن “الخطوة الأسلم هنا تأسيس محكمة دولية في شمال سوريا وشرقها بتفاصيل متفق عليها مع الإدارة الذاتية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً