بعد داعش.. ما هو مصير فصائل إدلب؟

بعد داعش.. ما هو مصير فصائل إدلب؟

فيما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية القضاء نهائياً على تنظيم داعش الإرهابي في آخر جيوبه، تلتفت الأنظار إلى مصير الفصائل المسلحة في إدلب، هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً”. وأكدت مصادر مطلعة، بحسب صحيفة “الوطن” السعودية، أن هناك مؤشرات على بدء استهداف هذه الجماعات من خلال الغارات التي شنتها روسيا على إدلب خلال الأيام الماضية، وقيام قوات النظام السوري بقصف …




(أرشيف)


فيما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية القضاء نهائياً على تنظيم داعش الإرهابي في آخر جيوبه، تلتفت الأنظار إلى مصير الفصائل المسلحة في إدلب، هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً”.

وأكدت مصادر مطلعة، بحسب صحيفة “الوطن” السعودية، أن هناك مؤشرات على بدء استهداف هذه الجماعات من خلال الغارات التي شنتها روسيا على إدلب خلال الأيام الماضية، وقيام قوات النظام السوري بقصف عدد من المناطق بريف إدلب الجنوبي، ما يشير إلى إمكانية شن عمليات عسكرية واسعة ضد هذه الفصائل، تزيد من تعقيدات الوضع.
وبحسب المصادر، تبدو الأمور في حالة تدهور، حيث قصفت طائرات حربية روسية، للمرة الأولى منذ اتفاق الهدنة، قصفت طائرات حربية روسية مستودعاً للأسلحة في المحافظة يتبع جماعة هيئة تحرير الشام.
من جهته، قال المحلل السياسي، أحمد كامل، إن الوضع في إدلب غير مستقر، لأن الاتفاق الذي وقع بين تركيا والروس كان على مضض، باعتبار أن الجانب الروسي يريد أن يلتهم كل سوريا مع إيران، ولكن الولايات المتحدة وأوروبا هما من يعوقان هذا الشيء.
وأكد كامل، أن ثمن دخول إدلب سيكون غالياً جداً، لأن المعارك ستكون شرسة، وستشعل كل سوريا لأن هناك 5 ملايين لاجئ، وإذا فتحت لهم تركيا باب الدخول فهو أمر سيهدد أوروبا التي تقف ضد إلغاء اتفاق إدلب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً