الرئيس الحالي الأوفر حظاً في انتخابات جزر القمر

الرئيس الحالي الأوفر حظاً في انتخابات جزر القمر

أدلى الناخبون في جزر القمر بأصواتهم، أمس، في الانتخابات الرئاسية وسط توقعات بأن يفوز الرئيس الحالي غزالي عثمان بولاية جديدة.

أدلى الناخبون في جزر القمر بأصواتهم، أمس، في الانتخابات الرئاسية وسط توقعات بأن يفوز الرئيس الحالي غزالي عثمان بولاية جديدة.

وتحدثت المعارضة الرئيسية عن حدوث تجاوزات في عدة مراكز اقتراع أشارت إليها لجنة الانتخابات. واعتبرت أنها ترقى إلى «انقلاب»، داعية إلى «مقاومة» شعبية.

وأشارت توقعات إلى مشاركة 300 ألف ناخب في الانتخابات.

وأقر غزالي بوجود تجاوزات، لكنه قلل من أهمية الأحداث المتفرقة التي وقعت بعد إدلاء الناخبين بأصواتهم في مدرسة في القمر الكبرى، كبرى الجزر في أرخبيل القمر.

وأشار إلى وجود أشخاص خلال الحملة الانتخابية كان هدفهم منع إجراء الاقتراع، لكنه أضاف أن الوضع «تحت السيطرة»، مؤكداً أنه «واثق» من الفوز.

وقال مسؤول في لجنة الانتخابات إن عشرات مراكز الاقتراع تعرضت للتخريب في جزيرة أنجوان، بينما تحدث شهود عيان عن العثور على عدة صناديق اقتراع تم ملؤها بأوراق، كما منع بعض الخبراء المعنيين بتقييم العملية الانتخابية من طرف المعارضة من أداء مهامهم.

وأكد محمود أحمد، المرشح عن حزب «جووا» المعارض، بعدما أدلى بصوته في القمر الكبرى، أنه لن يعترف إطلاقاً بالنتيجة بعدما منع موفدوه من دخول مراكز الاقتراع.

ومنعت المحكمة العليا بعض أبرز خصوم غزالي، بمن فيهم الرئيس السابق أحمد عبدالله سامبي المتهم بالفساد، من الترشح.

ويعد الأرخبيل الواقع في المحيط الهندي والعضو في الجامعة العربية والذي يعد 800 ألف نسمة، بين الدول الأفقر والأكثر عرضة للانقلابات.

وتعرضت جزر القمر إلى أكثر من 20 محاولة انقلاب أو انقلاباً منذ استقلت عن فرنسا عام 1975. ولم يبق رئيسها الأول أحمد عبدالله أكثر من شهر قبل أن تتم الإطاحة به.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً