رئيسة حكومة رومانيا تعد بنقل سفارة بلادها في إسرائيل إلى القدس

رئيسة حكومة رومانيا تعد بنقل سفارة بلادها في إسرائيل إلى القدس

وعدت رئيسة حكومة رومانيا أمس خلال زيارة لها إلى الولايات المتحدة، بنقل مقر سفارة بلادها في اسرائيل من تل ابيب إلى القدس، الأمر الذي يتعارض مع سياسة الاتحاد الاوروبي ويعارضه الرئيس الروماني. وجاء كلام فيوريكا دانسيلا في كلمة ألقتها في اليوم الأول من أعمال اللوبي الأميركي الموالي لإسرائيل “ايباك”.

وعدت رئيسة حكومة رومانيا أمس خلال زيارة لها إلى الولايات المتحدة، بنقل مقر سفارة بلادها في اسرائيل من تل ابيب إلى القدس، الأمر الذي يتعارض مع سياسة الاتحاد الاوروبي ويعارضه الرئيس الروماني.
وجاء كلام فيوريكا دانسيلا في كلمة ألقتها في اليوم الأول من أعمال اللوبي الأميركي الموالي لإسرائيل “ايباك”.

ويرتدي هذا الموقف أهمية خاصة لأن رومانيا تتولى حالياً الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.
وقالت دانسيلا في كلمتها “أعلن أمامكم اليوم بسرور، وبعد الانتهاء من الإجراءات الدستورية اللازمة بأنني بصفتي رئيسة للحكومة وباسم الحكومة التي أترأسها، سيتم نقل سفارة رومانيا إلى القدس عاصمة إسرائيل”.

ولا بد من موافقة رئيس البلاد في رومانيا كلاوس يوهانيس على هذا القرار ليصبح نافذا؛ لكن الأخير يعارض هذه الخطوة.
وأصدر الرئيس الروماني بيانا مساء أمس جاء فيه “إن السيدة دانسيلا بكلامها المتعلق بنقل السفارة الى القدس برهنت مرة جديدة عن جهلها الكامل في مجال السياسة الخارجية في ما يتعلق بالقرارات المهمة للدولة الرومانية”.

وبعد أن اتهم رئيسة الحكومة بــ”التسرع في إصدار مواقف علنية بغياب أي قرار بهذا الشأن” أعلن بأنه لم يتلق بعد التحليل الذي وعدت به الحكومة لتقديم الحجج التي تدعم أو تعارض هذه الخطوة.
وسبق أن اعتبر الرئيس يوهانيس في مواقف سابقة أن نقل السفارة إلى القدس “يمثل انتهاكا للقانون الدولي” وأن على بوخارست الاحتفاظ بــ “موقف متوازن” بشأن الشرق الأوسط..

وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو دعا في يناير الماضي نظيرته الرومانية إلى نقل سفارة بلادها إلى القدس.
وردا على هذا الموقف كتب نتانياهو في تغريدة على حسابه على تويتر “أشكر صديقتي رئيسة حكومة رومانيا فيوريكا دانسيلا لإعلانها أمام “ايباك” عزمها على إنهاء الاجراءات اللازمة لفتح السفارة الرومانية في القدس.

من جهته وصف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قرار المسؤولة الرومانية بأنه “خرق فاضح لحقوق الفلسطينيين وللقانون الدولي ولقرارات الامم المتحدة.”
من جانبه، أعلن رئيس هندوراس خوان أورلاندو هرنانديز أمس افتتاح مثلية تجارية لبلاده في القدس، معتبراً هذه الخطوة “امتداداً” لسفارة بلاده الموجودة حاليا في تلّ أبيب إلى القدس “عاصمة إسرائيل”.

وقال هيرنانديز أمام المؤتمر السنوي لأيباك إنّ هذا القرار “سوف يجذب الكثير من الهجمات من أعداء إسرائيل والولايات المتحدة، لكنّنا سنمضي على هذا الطريق”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً