لجنة الحديدة تستأنف أعمالها غداً

لجنة الحديدة تستأنف أعمالها غداً

من المقرر أن تستأنف لجنة تنسيق إعادة الانتشار في موانئ ومدينة الحديدة، غداً، أعمالها بعد توقفها لعدة أسابيع بسبب رفض الميليشيات تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار. وينتظر أن تصادق اللجنة على الخطة الجديدة للانسحاب من ميناءي الصليف وراس عيسى هذا الأسبوع.

من المقرر أن تستأنف لجنة تنسيق إعادة الانتشار في موانئ ومدينة الحديدة، غداً، أعمالها بعد توقفها لعدة أسابيع بسبب رفض الميليشيات تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار. وينتظر أن تصادق اللجنة على الخطة الجديدة للانسحاب من ميناءي الصليف وراس عيسى هذا الأسبوع.

ووفق مصادر في اللجنة تحدثت إليها «البيان»، فإن الجنرال مايكل لوليسغارد الذي ترأس اللجنة التي تضم ممثلين عن الحكومة الشرعية وآخرين عن ميليشيات الحوثي، وجه الدعوة لاستئناف اجتماعات اللجنة بقوامها الكامل بعد أسابيع من توقف هذه الاجتماعات بسبب رفض الحوثيين تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار والمتمثلة بسحب مسلحيهم من ميناءي الصليف وراس عيسى وتسليمهما لقوات خفر السواحل في مقابل تراجع القوات الحكومية لمسافة كيلو متر شرق مطاحن البحر الأحمر.

المصادقة

وحسب المصادر، فإن الاجتماع المرتقب يفترض أن يكرّس للمصادقة على الخطة الجديدة للأمم المتحدة لتنفيذ المرحلة الأولى، ومن ثم الشروع في تنفيذها إذا ما صدقت ميليشيات الحوثي بتعهداتها، على أن تتم هذه العمليات خلال مدة لا تتجاوز نهاية الأسبوع الجاري يعقبها الدخول في تفاصيل تنفيذ المرحلة الثانية والتي تشمل ميناء ومدينة الحديدة، و فتح ممرات

وأوضحت المصادر، أن المرحلة الأولى ستشهد أيضاً فتح الممرات من المدينة إلى بقية المحافظات ومن الموانئ إلى مطاحن البحر الأحمر، التي تخزن فيها كميات القمح المخصصة لملايين المحتاجين، إلى جانب نزع الألغام التي زرعتها الميليشيات في أرجاء المدينة ومداخلها، على أن يعقب ذلك تسلم برنامج الغذاء العالمي مسؤولية الإشراف على الموانئ، وتوجيه عائداتها لصالح رواتب الموظفين في المحافظة، على أن تتولى آلية الرقابة التابعة للأمم المتحدة، والتي كانت تتمركز في جيبوتي مهمة تفتيش الشحنات الواصلة إلى الموانئ الثلاثة.

خروقات

ميدانياً، أوضح التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أن الخروقات شملت الرماية بمختلف الأسلحة الخفيفة والهاونات وصواريخ الكاتيوشا، ونتج عن هذه الخروقات جرح 6 مدنيين.

يشار إلى أنه قُتل وأُصيب عدد من المدنيين، أمس بينهم نساء، جراء قصف كثيف بالقذائف المدفعية من قبل مليشيات الحوثى على منازل المواطنين فى مديرية التحيتا جنوب الحديدة غربى اليم

ذكرت مصادر عسكرية أن قوات الجيش الوطني المسنودة بتحالف دعم الشرعية، تمكنت من تحرير مواقع استراتيجية جديدة كانت تتمركز فيها ميليشيا الحوثي في مديرية كتاف البقع شرق مدينة صعدة.

وقال العميد عبداللطيف الضبياني قائد اللواء 126 مهام في تصريح للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، إن قوات الجيش الوطني تمكنت من تحرير مجمع الشبوك وتبة التمساح والتباب المطلة على وادي النخيل بجبهة الفرع القريبة من وائله بمديرية كتاف البقع.

من جهة أخرى دفعت مليشيات الحوثي امس ثمنا باهضا لمغامرتها في شمال محافظة الضالع وخسرت 80 قتيلا وجريحا على يد قوات الجيش التي تصدت لمحاولة التفاف وفتح جبهة قتال جديدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً