خطة لتدريب موظفي الدوائر الحكومية على إنعاش القلب

خطة لتدريب موظفي الدوائر الحكومية على إنعاش القلب

دورة تدريبية مكثفة لموظفين من مؤسسة «محمد بن راشد للإسكان» على استعمال جهاز رجفان القلب. من المصدر أفادت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف بأنها تنفذ خطة لتدريب موظفي دوائر حكومية بدبي، على استخدام جهاز الإنعاش القلبي الرئوي، للتعامل مع الحالات الطارئة في أماكن العمل، ضمن مبادرة «مدينتي تسعفني»، التي أطلقتها المؤسسة.



دورة تدريبية مكثفة لموظفين من مؤسسة «محمد بن راشد للإسكان» على استعمال جهاز رجفان القلب. من المصدر

أفادت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف بأنها تنفذ خطة لتدريب موظفي دوائر حكومية بدبي، على استخدام جهاز الإنعاش القلبي الرئوي، للتعامل مع الحالات الطارئة في أماكن العمل، ضمن مبادرة «مدينتي تسعفني»، التي أطلقتها المؤسسة.

وقال مدير إدارة العمليات نائب رئيس فريق «مدينتي تسعفني»، مشعل جلفار، إن المؤسسة نظمت، أخيراً، دورة تدريبية مكثفة لخمسة موظفين من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للإسكان، بهدف إتقان استعمال جهاز رجفان القلب، الذي يستخدم لإنقاذ مرضى النوبات القلبية وانقطاع التنفس المفاجئ، في إطار المبادرة التي أطلقتها المؤسسة لإنقاذ الحالات الخطيرة، وما قد يصاحبها من أعراض شديدة وعنيفة كالإغماء وتوقف النبض وانقطاع التنفس، ومكافحة نتائجها المفضية إلى الوفاة، إن لم تُعالج سريعاً. وأضاف أن المتدربين اجتازوا اختباراً في نهاية الدورة، أهلهم للتصرف السليم والاستجابة السريعة للحالات الطارئة والبليغة، لافتاً إلى أن النجاح في هذه التجربة الصحية سيكون قائماً على تعاون الجميع، والاستعمال الصحيح للجهاز، مؤكداً أن الأجهزة سهلة الاستخدام، وباستطاعة أي فرد التعامل معها، لأن الجهاز يعطي التعليمات بمجرد فتحه، ويحتوي على نظام تتبع يراقب الحالة العامة للجهاز وصلاحية البطارية، ويعطي تعليمات للمستخدم حول الاستعمال الأمثل.. في كل حالة على حدة. من جانبه، قال رئيس قسم الاتصال والعلاقات العامة عضو فريق «مدينتي تسعفني»، الدكتور سيف درويش، إن نجاح تجربة الإنقاذ للحالات المفاجئة، تعتمد على تعاون كل الأطراف في المجتمع، لافتاً إلى الهدف الأساسي والأول من المبادرة زيادة فرص النجاة من النوبات القلبية، مشيراً إلى أن المؤسسة فتحت باب التطوع أمام الشباب أو الفتيات، الذين لديهم القدرة والوقت للتعامل السريع، في مثل هذه الحالات، مشيرة إلى أن المتطوعين يجتازون بدورهم دورات مكثفة، تؤهلهم للتعامل مع حالات صعبة، مثل النوبات القلبية، أو السكتات الدماغية.

يشار إلى أن مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف أطلقت مبادرة «مدينتي تسعفني»، لإنقاذ من يصابون بتوقف القلب المفاجئ في أي مكان في دبي، وستمد المؤسسة الجهات الحكومية المحلية والاتحادية بالإمارة بجهاز ثابت لديها، لاستخدامه في إنقاذ ذوي الحالات الخطرة، كما تهدف أيضاً إلى خفض نسب الوفاة الناتجة عن السكتات القلبية، على مستوى الإمارة، خصوصاً أن عدد من ستدربهم المؤسسة على الإسعاف الفوري، سيكونون بدورهم مسعفين متجولين، يمكن أن يقدموا خدماتهم لسكان الإمارة أينما كانوا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً