ماهي أعراض ارتفاع السكر المفاجئ لدى الحامل؟

ماهي أعراض ارتفاع السكر المفاجئ لدى الحامل؟

تتعرض المرأة الحامل على امتداد فترة الحمل للكثير من المشاكل الصحية المرتبطة بالحمل نذكر من ذلك سكري الحمل الذي يظهر من منتصف الشهر الخامس ويزول بمجرد حدوث الولادة ويدعم شفاء الأم بعامل الرضاعة الطبيعية. إذا كنت سيدتي حامل ولا تعرفين الكثير عن السكري، سنقدم لك في مقال اليوم أبرز أعراض ارتفاع السكر المفاجئ حتى تحسني التعامل مع الأمر حفاظا …

تتعرض المرأة الحامل على امتداد فترة الحمل للكثير من المشاكل الصحية المرتبطة بالحمل نذكر من ذلك سكري الحمل الذي يظهر من منتصف الشهر الخامس ويزول بمجرد حدوث الولادة ويدعم شفاء الأم بعامل الرضاعة الطبيعية. إذا كنت سيدتي حامل ولا تعرفين الكثير عن السكري، سنقدم لك في مقال اليوم أبرز أعراض ارتفاع السكر المفاجئ حتى تحسني التعامل مع الأمر حفاظا على صحتك وصحة الجنين.

أعراض ارتفاع السكر المفاجئ

  • الغثيان والقيء.
  • الشعور بالإرهاق والخمول.
  • الذهاب المستمر إلى دورة المياه والحاجة للتبول.
  • الإحساس بحالة من الجفاف في الفم والرغبة الدائمة في شرب الماء.
  • الإصابة بالعديد من الالتهابات، مثل عدوى الخميرة.
  • تشويش الرؤية وخاصة في الليل.

اعلمي سيدتي أن الأعراض المذكورة قد لا تظهر على الكثير من السيدات الحوامل، لكن يجب القيام بالفحوصات اللازمة من طرف الطبيب المختص خلال فترة الأسبوع الثامن والثاني عشر حفاظا على صحة الأم والجنين.

alt

أسباب الإصابة بسكري الحمل

  • تتسبب التغيرات الهرمونية المرتبطة بالحمل في فقدان قدرة الجسم على تحمل الجلوكوز في الدم، مما يجعل النسبة ترتفع لكن دون الإصابة بالسكري. أما عندما يكون ذلك في الثلث الأخير للحمل فيتسبب ذلك في الإصابة بسكري الحمل.
  • تقوم المشيمة خلال الحمل بإفراز هرمونات تساهم في ثبات معدل السكري في جسم الأم مما يوقف عمل هرمون الأنسولين.
  • الارتفاع المفاجئ للوزن خلال الأشهر الأولى للحمل.
  • التاريخ العائلي المرضي (العامل الوراثي)

كيفية علاج سكري الحمل بدون أدوية

  • الحرص على اتباع نظام غذائي خاص يتم تحديده من طرف الطبي المختص حتى تحصل على العناصر الغذائية الضرورة لنمو الجنين بشكل طبيعي، وأيضا تلك التي تحتاجها الأم لتحافظ على صحتها مع وزن مناسب.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية، العصائر المحلاة والمصنعة، الحلويات والأطعمة التي تتضمن نسبة عالية من السكر واستبدالها بالثمار والعصائر الطبيعية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم ومعتدل، فتبين أنّها تحافظ على النسبة الطبيعية للسكر في الدم.
  • مراقبة مستوى السكر في الدم بما لا يقل عن 4 مرات في اليوم، وخاصة قبل تناول فطور الصباح ثم بعد كل وجبة لمعرفة نسبة السكر في الدم قبل الطعام وبعده.
  • الحرص على الرضاعة الطبيعية بعد الولادة لأنها تفيد في تثبيت نسبة السكر في الدم.
  • تجنب تناول أي أدوية بدون وصفة طبية، مع ضرورة اتباع نصائح الطبيب المختص والالتزام بتعليماته حفاظا على صحة الأم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً