الجزائر بعد شهر من الاحتجاجات.. تماسك المتظاهرين وانقسام أركان النظام

الجزائر بعد شهر من الاحتجاجات.. تماسك المتظاهرين وانقسام أركان النظام

رغم الاحوال الجوية السيئة، استمرت التعبئة قوية الجمعة بين الجزائريين بعد شهر من بداية الاحتجاجات للمطالبة برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 20 عاماً، وبدا واضحاً أن الجهات التي تنظم الحراك بدت متماسكة، في حين يبدو المعسكر الرئاسي خلال الأسبوع منقسماً أكثر من أي وقت مضى بشأن الموقف الواجب اتخاذه. وبدا المحتجون قبيل الساعة 17.00 ت غ…




جزائريون يتظاهرون في العاصمة ضد تمديد ولاية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة (أرشيف)


رغم الاحوال الجوية السيئة، استمرت التعبئة قوية الجمعة بين الجزائريين بعد شهر من بداية الاحتجاجات للمطالبة برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 20 عاماً، وبدا واضحاً أن الجهات التي تنظم الحراك بدت متماسكة، في حين يبدو المعسكر الرئاسي خلال الأسبوع منقسماً أكثر من أي وقت مضى بشأن الموقف الواجب اتخاذه.

وبدا المحتجون قبيل الساعة 17.00 ت غ مغادرة شوارع العاصمة التي غصت بهم لأكثر من 4 ساعات رغم تساقط المطر منذ الصباح.

“ليرحلوا جميعهم”

وتحدثت مصادر أمنية عن تظاهر “مئات آلاف الأشخاص” في شوارع وسط العاصمة، مشيرة إلى تظاهرات في 42 من ولايات الجزائر البالغ عددها 48 ولاية في هذا البلد النفطي البالغ عدد سكانه 40 مليون نسمة.

وامتلأ تماماً تقاطع الطرق المقابل لساحة البريد الكبرى الأشهر وسط العاصمة الجزائرية.

وكتب على لافتة رفعت في تجمع العاصمة “ليرحلوا جميعهم”.

وبدا مستوى التعبئة اليوم شبيهاً على الأقل بما حدث في الجمعتين الماضيتين وكانت اعتبرت تعبئة قياسية من وسائل الإعلام والمحللين، ففي 15 مارس (آذار) قدر دبلوماسيون “بالملايين” عدد الجزائريين الذين خرجوا إلى الشوارع.

وأنشدت الجموع، نساء ورجال والكثير من الاطفال، الأهازيج ذاتها التي تتردد منذ شهر من الاحتجاجات، للمطالبة بتنحي الرئيس بوتفليقة ومساعديه و”النظام” الحاكم.

وفي مدينة وهران ثاني أكبر مدن البلاد، “نزل الكثيرون” الى الشارع بحسب صحافي من وسيلة اعلام جزائرية في المكان.

وكذلك سجلت بحسب صحافيين في عنابة (شرق) تعبئة كبيرة رغم أنها كانت أقل قليلاً من الاسبوع السابق بسبب أمطار غزيرة هطلت الليلة الماضية وصباح الجمعة. كما تظاهر “الكثير من الناس” في باتنة سادس أكبر مدن البلاد.

وفي تيزي اوزو بمنطقة القبايل “رغم العواصف، تظاهر حشد كبير” بحسب ما ذكر مقران زارابي وهو متظاهر لفرانس برس قال أنه احتاج “3 ساعات للسير 600 متر بسبب كثرة المحتجين”.

وفي بجاية المدينة الكبيرة أيضاً بمنطقة القبايل كان عدد المحتجين مماثلا لاعدادهم الجمعة الماضية، بحسب صحافي محلي.

وكما حدث في الاسابيع الفائتة قدم العديد من المحتجين من خارج العاصمة عشية موعد الجمعة على غرار يونس العروسي (24 عاماً-عاطل عن العمل) الذي قدم من تيارت التي تبعد 270 كلم عن العاصمة. ووعد بالتظاهر “كل جمعة لحين حدوث تغيير جذري (..) للنظام”.

والعلم الوطني الجزائري الأخضر والأبيض وتتوسطه نجمة وهلال بالون الاحمر، في كل مكان بين المتظاهرين باياديهم وعلى اكتافهم وفي شرفات المنازل.

وعلى رصيف في تقاطع ساحة البريد الكبرى، نصب حميد سباع وهو رسام يبلغ من العمر 54 عاماً، حامل رسومات ولوحة، داعياً المارة لرسم ما يحلو لهم.

“سلمية”

وأطلق على اللوحة تسمية “سلمية” لتأكيد الطابع السلمي لحركة الاحتجاج التي لا سابق لها في تاريخ الجزائر والتي ظلت، باستثناء بعض المواجهات المعزولة، سلمية تماما منذ شهر.

واستخدمت الشرطة بعد الظهر بالعاصمة مراراً خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لصد محتجين حاولوا اختراق طوق أمني للوصول الى محور يؤدي الى مقر رئاسة الجمهورية، ولم يبلغ عن أي حادث آخر.

وبوتفليقة (82 عاماً) الذي اعتلت صحته منذ تعرضه لجلطة دماغية في 2013 جعلته غير قادر على مخاطبة الجماهير وبات ظهوره نادراً، يرفض التخلي عن السلطة.

لكن ازاء حركة الاحتجاج التي بدأت في 22 فبراير (شباط) إثر إعلانه ترشحه لولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 إبريل (نيسان)، تخلى بوتفليقة عن الترشح.

تأجيل الانتخابات
وبيد أنه أجل الانتخابات إلى ما بعد “ندوة وطنية” تم سيتم تكليفها، في تاريخ غير محدد، بإدخال إصلاحات على البلاد ووضع دستور جديد. وهو ما يعني أن ولاية بوتفليقة ستمتد إلى ما بعد تاريخ انتهائها الدستوري في 28 إبريل (نيسان) 2019.

وفي هذه الأثناء، بدت عقيمة جهود رئيس الوزراء الجديد نور الدين بدوي لتشكيل حكومة من “التكنوقراط”، بعد 10أيام من تعيينه.

ويبدو المعسكر الرئاسي خلال الأسبوع منقسماً أكثر من أي وقت مضى بشأن الموقف الواجب اتخاذه.

الحزب الحاكم “يلتحق بالركب”
والأربعاء أعلن حزب الرئيس بوتفليقة نفسه، جبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم) مساندته “للحراك الشعبي” مع الدعوة إلى “الحوار” الذي عرضه الرئيس من أجل الخروج من الأزمة.

والتحق بالركب الداعم للحراك الشعبي التجمع الوطني الديمقراطي ثاني أكبر حزب في البرلمان والمتحالف مع جبهة التحرير الوطني، حيث اعترف متحدثه الرسمي صديق شهاب أن الحزب “أخطأ التقدير” عندما أيد ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة.

تفكك أركان النظام
والأخطر من ذلك قوله إن “قوى غير دستورية كانت تتحكم في تسيير الجزائر (…) موجودة في كل مكان. الجزائر سُيرت من طرف هذه القوى خلال الخمس، الست، السبع سنوات الاخيرة”، وذهابه إلى حد القول إنه لا يعرف من يملك “فعلياً” القرار في الرئاسة.

وحتى وإن حاول الحزب، الذي يقوده رئيس الوزراء المُقال على وقع الاحتجاجات أحمد أويحيى، النأي بنفسه من تصريحات صديق شهاب وتبريرها ب”الانفعال والابتعاد عن المواقف المعروفة” للحزب المساند للرئيس، إلا أن ما حدث يرى فيه المتظاهرون تفككاً ظاهرياً في أركان النظام شجعهم على مواصلة التعبئة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً