تطوير منتجع سياحي ترفيهي بالقطيف على مساحة 50 ألف متر

تطوير منتجع سياحي ترفيهي بالقطيف على مساحة 50 ألف متر

وقع المهندس فهد الجبير أمين المنطقة الشرقية عقدا استثماريا لتطوير الواجهة البحرية الرئيسية في كورنيش محافظة القطيف، والذي سيخدم الجانب السياحي والترفيهي في المحافظة بشكل خاص والمنطقة الشرقية بشكل عام. ويأتي المشروع الجديد بالتوافق مع رؤية المملكة 2030، من خلال الاهتمام بالجانب السياحي وإيجاد أماكن ترفيهية بمواصفات عالية للمواطنين والمقيمين. وقد أوضح رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس محمد الحسيني،…

ff-og-image-inserted

وقع المهندس فهد الجبير أمين المنطقة الشرقية عقدا استثماريا لتطوير الواجهة البحرية الرئيسية في كورنيش محافظة القطيف، والذي سيخدم الجانب السياحي والترفيهي في المحافظة بشكل خاص والمنطقة الشرقية بشكل عام.

ويأتي المشروع الجديد بالتوافق مع رؤية المملكة 2030، من خلال الاهتمام بالجانب السياحي وإيجاد أماكن ترفيهية بمواصفات عالية للمواطنين والمقيمين.

وقد أوضح رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس محمد الحسيني، أن المشروع عبارة عن إنشاء منتجع سياحي ترفيهي سيقام في مخطط الزهراء على مساحة تزيد على 50 ألف متر مربع، وسيضيف طابعا جماليا وسياحيا على المنطقة، بالإضافة إلى الجسر البحري الثالث الواقع في المنطقة.

لافتا إلى أنه يضم العديد من الأنشطة التجارية (غرف فندقية – صالات رياضية – شاليهات – ملاعب – مطاعم – صالات مناسبات).

ويضم المشروع كذلك منطقة ترفيهية وسياحية مفتوحة تتضمن عدة أنشطة جاذبة كالمطاعم، والبوفيهات، والشاليهات، والغرف الفندقية، ما يلبي حاجة محافظة القطيف لمثل هذه الخدمات، مع التقيد بما ورد في الأنظمة والتعليمات الخاصة باستثمار الأراضي الساحلية ومراعاة ضوابط أنسنة المدن وإبقاء الشواطئ مفتوحة للعامة، للارتقاء بمستوى الخدمات بالمحافظة.

ويخدم المشروع المحافظة من الناحية السياحية والترفيهية، وأنه سيكون مفتوحا أمام الجميع ولن يكون ضمن النظام المغلق كما هو الحال في كثير من المواقع الشبيهة.

وأشار الحسيني إلى طرح العديد من المشاريع الاستثمارية المتميزة والتي تتضمن مجموعة من الأنشطة المتنوعة والخدمات الترفيهية والسياحية منها 4 مواقع على امتداد الواجهات البحرية في المحافظة بدءا من كورنيش سيهات حتى مخطط الزهراء، بالإضافة إلى قرية شعبية تراثية بدارين وفرص استثمارية في عنك وسيهات.

مؤكدًا وجود العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة على مستوى المحافظة، لافتًا إلى أن مدن وقرى محافظة القطيف تستوعب الكثير من المشاريع الاستثمارية السياحية والتجارية؛ نظرًا لموقعها المتميز وتنوعها البيئي «بحري، وزراعي، وصحراوي».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً