باحث : صراع الهوية الأوروبية سيشعل المواجهات المباشرة بين داعش واليمين المتطرف

باحث : صراع الهوية الأوروبية سيشعل المواجهات المباشرة بين داعش واليمين المتطرف

قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة، أبو الفضل الإسناوي، إن معارك اليمين المتطرف وأحداثه الدموية الأخيرة التي فجرها داخل مسجدين بينوزيلندا الجمعة الماضي، تظل واحدة من معارك الصراع من أجل الهوية الأوروبية والخشية من تنامي الوجود الإسلامي. وأشار الإسناوي ، إلى أن تلك العمليات الإرهابية ستتصاعد خلال الفترة المقبلة بعدد من بلدان أوروبا.وأوضح …




حادث نيوزيلندا الإرهابي (أرشيفية)


قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة، أبو الفضل الإسناوي، إن معارك اليمين المتطرف وأحداثه الدموية الأخيرة التي فجرها داخل مسجدين بينوزيلندا الجمعة الماضي، تظل واحدة من معارك الصراع من أجل الهوية الأوروبية والخشية من تنامي الوجود الإسلامي.

وأشار الإسناوي ، إلى أن تلك العمليات الإرهابية ستتصاعد خلال الفترة المقبلة بعدد من بلدان أوروبا.

وأوضح الإسناوي، أن هناك ما يؤكد أن المواجهة بين اليمين المتطرف الساعي إلى إظهار أحقيته في الدفاع عن الهوية التي يراها في خطر جراء التزايد والانتشار الواسع للإخوان وغيرهم من الإسلاميين، وبين الجماعات الراغبة فى الرد على ما قام به من أحداث دامية، لافتا إلى أن اليمين المتطرف يشكل ضغطا على الحكومات الأوروبية وفي مقدمتها فرنسا التي شهدت مؤخرا رضوخا من قبل رئيسها إيمانويل ماكرون.

وأرجع الإسناوي أسباب التصعيد اليميني المتطرف إلى التخوف من اختراق الجنسية الأوروبية والرغبة في الحفاظ على الهوية، وتجفيف منابع الإسلاميين بوقف الهجرة الشرعية والحد من دور المجتمع المدني الإسلامي الذي يضمن انتشارهم.

وأضاف الإسناوي، أن ذلك ظهر خلال مؤتمرهم الذي عقد في هولندا، مؤكداً في الوقت ذاته أن الإعلان المبكر لداعش وأخواتها في الرد على تلك العمليات يشير إلى معارك عنيفة وطويلة الأمد في عدد من البلدان خاصة تزامنا مع الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية في هولندا وفرنسا وألمانيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً