حملة شعبية وفاء لـ “معلم عربي” فارق الحياة في موطنه

حملة شعبية وفاء لـ “معلم عربي” فارق الحياة في موطنه

أطلق مجموعة من أبناء منطقة “شمل” في رأس الخيمة، أمس، حملة لجمع التبرعات والدعم، لإنشاء مشروع خيري عن روح معلم عربي، فارق الحياة في وطنه (الأردن)، بعد أن قضى ٣١ عاما في التربية والتعليم بمدارس المنطقة، وتخرج على يديه مئات المواطنين والمقيمين، بينهم من شغلوا مناصب قيادية في رأس الخيمة والدولة إجمالا.وأكد الأهالي أن…

emaratyah

أطلق مجموعة من أبناء منطقة “شمل” في رأس الخيمة، أمس، حملة لجمع التبرعات والدعم، لإنشاء مشروع خيري عن روح معلم عربي، فارق الحياة في وطنه (الأردن)، بعد أن قضى ٣١ عاما في التربية والتعليم بمدارس المنطقة، وتخرج على يديه مئات المواطنين والمقيمين، بينهم من شغلوا مناصب قيادية في رأس الخيمة والدولة إجمالا.
وأكد الأهالي أن الحملة تنسجم مع قيم الإماراتيين، التي تبادل العمل الجاد والإخلاص وخدمة وطنهم الإمارات وأبنائه بالوفاء والبر ورد الجميل.
وقال عبد الله سالم الشميلي، الذي قاد حملة الوفاء لمعلم اللغة الإنجليزية في مدرسة شمل سابقا (عمر النجداوي)، الذي يصفه الأهالي ب”المربي الفاضل”، الذى أمضى أعواما طويلة في المدرسة، وربى أجيالا متعاقبة، بينهم بعض الآباء من أهالي المنطقة ثم أبناؤهم، فيما كان الفقيد أبا ومعلما في آن واحد، مؤكدا اكتمال التبرعات لصالح المشروع الخيري في اليوم ذاته، من جانب طلاب المعلم الفقيد.
وأشار الشميلي إلى المحبة الواسعة، التي كان يحظى بها “المعلم الراحل” بين أبناء المنطقة، حيث عمل من ١٩٨٦ إلى ٢٠١٧، وما تميز به من ابتسامة تسبق غضبه، وسعيه الحثيث وجهوده الدؤوبة في تعليمنا اللغة الانجليزية، واجتهاده في سبيل ذلك في مدرسة شمل، وتخريجه أجيالا من أبناء الوطن، توزعت اليوم في مختلف مؤسسات الدولة، بعضهم يتولى مناصب قيادية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً