ميثاق سوري يطالب برحيل ميليشيات إيران وتركيا

ميثاق سوري يطالب برحيل ميليشيات إيران وتركيا

توافقت طوائف سورية كبرى، على ميثاق جديد يطالب برحيل ميليشيات إيران والقوات التركية من البلاد، فيما شدّدت الأمم المتحدة على أنّ حل النزاع السوري يبدأ بإجراءات بناء الثقة بين الأطراف والمصالحة.

توافقت طوائف سورية كبرى، على ميثاق جديد يطالب برحيل ميليشيات إيران والقوات التركية من البلاد، فيما شدّدت الأمم المتحدة على أنّ حل النزاع السوري يبدأ بإجراءات بناء الثقة بين الأطراف والمصالحة.

وتوصّلت طوائف سورية فاعلة، أمس، إلى ميثاق جديد في برلين، يدعو إلى رحيل القــوات الإيرانية والتركية من البلاد. واعتمدت الطوائف السورية، الميثاق الجديد، خلال اجتماع لممثليها في العاصــمة الألـــمانية، الأسبوع الجاري، وفـــق ما ذكرت صحيفة دي فيلت الألمانية الخــاصة. وقال أحد الحاضرين للاجتماع، طلب عدم الإفصاح عن اسمه: «كان يجب علينا أن نجد طريقة للعيش معاً في سوريا، هذا سبب اجتماعنا في برلين». وتوافق المجتمعون في برلين، الذين يمثلون جميع الطوائف الإثنية في سوريا، على إنشاء مجلس الميثاق السوري، لتمثيلهم في الفترة المقبلة.

دعوة أممية

على صعيد متصل، أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون، أن حل النزاع المستمر منذ ثماني سنوات، يبدأ بإجراءات بناء الثقة والمصالحة. وكتب بيدرسون على «تويتر»: «الطريق إلى سوريا الجديدة يبدأ ببناء الثقة والمصالحة الوطنية، يحتاج السوريون إلى المزيد من الوحدة لبناء مستقبلهم»، مشيراً إلى أنّ التحديات التي تواجه سوريا والسوريين هائلة.

وأضاف المبعوث الأممي بعد جولة في حي بابا عمرو المعقل السابق للمعارضة: «مستوى الدمار في بابا عمرو مروّع، لقد عانى النازحــون السوريون بشكل كبير وما زالوا يعانــون، ومع ذلك فإن صمودهم مبــعث إلهام». ووصل بيدرسون إلى دمشق، الأحد الماضي، وأجرى محادثات وصــفها بـ «البناءة» مع وزير الخـــارجية الســوري وليد المعلم، حول تطبيق قرار الأمم المتــحدة 2254 الذي يدعو إلى وقف إطــلاق نار شامل في جمـــيع أنــحاء سوريا وانتقال سياسي.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً