3 شهداء برصاص الاحتلال وشلل في شمال الضفة

3 شهداء برصاص الاحتلال وشلل في شمال الضفة

شهدت محافظتا نابلس وسلفيت، شمالي الضفة الغربية، إضرابًا شاملًا، حدادًا على 3 شهداء سقطوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي، فيما تجددت الاقتحامات والاعتقالات بالمسجد الأقصى، في وقت اتهمت حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية إسرائيل بتعمد «البطش» للدفع بالأوضاع إلى التوتر الدائم بعد قتلها ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية.

شهدت محافظتا نابلس وسلفيت، شمالي الضفة الغربية، إضرابًا شاملًا، حدادًا على 3 شهداء سقطوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي، فيما تجددت الاقتحامات والاعتقالات بالمسجد الأقصى، في وقت اتهمت حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية إسرائيل بتعمد «البطش» للدفع بالأوضاع إلى التوتر الدائم بعد قتلها ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية.

ونعت الحكومة في بيان للناطق باسمها يوسف المحمود الشهداء الثلاثة الذين قضوا فجر أمس برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة نابلس وبلدة عبوين شمال رام الله.

وحمل المحمود، الاحتلال المسؤولية عن حادثتي قتل الفلسطينيين الثلاثة، مجدداً المطالبة بـ «توفير حماية دولية لشعبنا، الذي يتعرض للملاحقة والمساس بوجوده على أرض آبائه وأجداده والاستيلاء على ممتلكاته». وكان الجيش الاحتلال الإسرائيلي قتل ليلة الثلاثاء/‏‏‏الأربعاء فلسطينياً اتهمه بقتل جندي ومستوطن في عملية إطلاق نار قبل يومين في الضفة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان، أنها أبلغت عبر الارتباط الفلسطيني من نظيره الإسرائيلي بمقتل فلسطيني في قرية عبوين شمال رام الله. ولاحقاً، أعلنت مصادر فلسطينية عن مقتل شابين بعد إطلاق نار الجيش الإسرائيلي على سيارة كانا يستقلانها في مدينة نابلس.

وأغلقت المحال التجارية والمؤسسات العامة والخاصة أبوابها، في محافظتي نابلس وسلفيت، شمالي الضفة الغربية، وسادت مظاهر الحداد أنحاء المحافظتين، حداداً على الشهداء، كما تم تعليق الدراسة في المدارس والجامعات، كما اندلعت مواجهات عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي محيط «قبر يوسف» والمنطقة الشرقية من نابلس.

اقتحام واعتقال

وفي الأقصى جدد عشرات المستوطنين الإسرائيليين اقتحاماتهم للمسجد، أمس، بحراسة جنود الاحتلال. واعتقلت القوات المرابطة المسنة «نفيسة خويص».

من جهته، أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن القدس «خط أحمر ومن واجبنا أن نحمي المقدسات الإسلامية والمسيحية» فيها، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي.

ونقل البيان عن الملك عبد الله قوله خلال زيارة قام بها إلى محافظة الزرقاء: «لن أغيّر موقفي بالنسبة للقدس، فموقف الهاشميين من القدس واضح، ونحن في المملكة الأردنية الهاشمية علينا واجب تاريخي تجاه القدس والمقدسات».

وأضاف: «بالنسبة لي القدس خط أحمر، وشعبي كله معي، ونحن كدولة أردنية هاشمية واجبنا أن نحمي المقدسات الإسلامية والمسيحية».

وتابع: «لا أحد يستطيع أن يضغط على الأردن في هذا الموضوع، والجواب سيكون كلا، لأن كل الأردنيين في موضوع القدس يقفون معي صفاً واحداً، وفي النهاية العرب والمسلمون سيقفون معنا». وفيما يتعلق بالحديث عن الوطن البديل، قال الملك عبد الله: «أي حدا بحكي عن وطن بديل الجواب كلا».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً