حمدان بن محمد: العلم والمعرفة سلاح حماة الوطن الأشدّاء

حمدان بن محمد: العلم والمعرفة سلاح حماة الوطن الأشدّاء

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن قواتنا المسلحة باتت نموذجاً يحتذى به في إعداد الأجيال المتسلحة بالمعرفة والخبرة، مباركاً سموه لخريجي كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية في أبوظبي.وقال سموه أمس في تدوينة عبر حسابه في «تويتر»: «شهدت اليوم تخريج دفعة جديدة من كلية راشد

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن قواتنا المسلحة باتت نموذجاً يحتذى به في إعداد الأجيال المتسلحة بالمعرفة والخبرة، مباركاً سموه لخريجي كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية في أبوظبي.وقال سموه أمس في تدوينة عبر حسابه في «تويتر»: «شهدت اليوم تخريج دفعة جديدة من كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية في أبوظبي.. قواتنا المسلحة باتت نموذجاً يحتذى به في إعداد الأجيال المتسلحة بالمعرفة والخبرة.. نبارك للخريجين الجدد، ونتمنى لهم كل التوفيق في خدمة وطنهم وإعلاء رايته».

وشهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، حفل تخريج الدورة التاسعة عشرة من خريجي كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية في منطقة الطويلة على الطريق بين أبوظبي ودبي الذي جرى صباح أمس، بحضور الفريق الركن مهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن بحري طيار الشيخ سعيد بن حمدان بن محمد آل نهيان قائد القوات البحرية، ومطر سالم الظاهري وكيل وزارة الدفاع إلى جانب عدد من قادة وكبار ضباط أفرع القوات المسلحة والملحقين العسكريين في سفارات الدول الشقيقة والصديقة في الدولة وأولياء أمور الخريجين.

وهنأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، إخوانه الخريجين ودعاهم إلى الاستزادة من العلوم العسكرية والتدريب المتواصل، والاستفادة القصوى من جميع الإمكانات العلمية والتكنولوجية التي توفرها قيادتنا المعطاءة لهم كي يظلوا في أعلى مستويات الجهوزية العسكرية والنفسية والبدنية التي تؤهلهم لأن يكونوا حماة أشداء للديار والشعب والسيادة والاستقرار، ويتبوأوا مستقبلاً المراكز القيادية في قواتهم المسلحة وهم متسلحون بالعلم والخبرة والمعرفة وحب الوطن والتضحية من أجل سلامته وأمن شعبه والحفاظ على إنجازاته الإنسانية، وتمنى لهم سموه التوفيق في مسيرتهم العملية والعلمية، وبارك لهم تخرجهم في صرح عسكري وطني نعتز به جميعاً وبقيادته ومدربيه وإدارته من شباب الوطن.

استعراض

بدأ الاحتفال بالسلام الوطني ثم قام سمو ولي عهد دبي بالتفتيش على طابور الخريجين في ميدان الكلية، بعدها تلا أحد الخريجين آيات من الذكر الحكيم، ثم مر الخريجون من أمام المنصة الرئيسية على هيئة استعراض عسكري، أظهر فيه شباب الوطن مهاراتهم العسكرية ولياقتهم البدنية نالت استحسان وتصفيق الحضور، بعدها أدى الخريجون قسم الولاء للوطن، ولصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأقسموا بأن يكونوا مخلصين للوطن وقيادته يدافعون عن استقلال وسيادة دولتنا في البر والبحر والجو حامين لعلمها ومدافعين عن أمنها وحدودها ومكتسباتها الحضارية والوطنية.

وقام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بعد أداء القسم بتكريم المتفوقين في الدورة، وهنأهم على تميزهم وحصولهم على المراتب الأولى في الدورة.

ثم بدأت مراسم تسليم وتسلم العلم من الدورة الحالية إلى الدورة القادمة مصحوبا بالقسم، إذ أقسموا بالله العظيم ثلاثاً بأن يحافظوا على علم دولتنا مرفوعا عاليا وخفاقا.

وكان لقائد الكلية البحرية العميد ركن بحري سعيد سالم القايدي كلمة في المناسبة، مؤكداً فيها أن قواتنا المسلحة بقياداتها وضباطها وأفرادها ملتزمة بدعم وحماية مكتسبات دولتنا الوطنية والحضارية وتحمل المسؤولية الوطنية الكاملة في مواجهة التحديات مهما كبرت من أجل حماية الإنجازات الوطنية العظيمة التي تحققت لشعبنا الوفي بفضل توجيهات ورؤية قيادتنا الحكيمة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة «حفظه الله»، وبمسانـــدة قوية من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصــحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وأشار في كلمته إلى تخرج عدد من منتسبي القوات المسلحة في كل من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية ودولة الكويت وجمهورية السودان مع إخوانهم شباب الإمارات.

وقبيل التقاط الصورة التذكارية لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم مع الخريجين، استقبل سموه في المقصورة الرئيسية ضيوف الحفل من قادة عسكريين وضباط وملحقين عسكريين في عدد من سفارات الدول الشقيقة والصديقة الذين هنأوا سموه على المستوى الرفيع الذي بلغته كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية بفضل الدعم الذي تحظى به قيادة دولتنا الحبيبة على مختلف المستويات العلمية والتقنية والتدريبية واللوجستية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً