اكتشفي التغيرات التي تطرأ على المرأة بعد الحمل

اكتشفي التغيرات التي تطرأ على المرأة بعد الحمل

تعتبر فترة الحمل من المراحل الهامة والحساسة في حياة المرأة حيث تكون عرضة لكم هائل من التغيرات على ثلاثة مستويات أساسية وهي المستوى الهرموني، الفسيولوجي والنفسي. لذلك سنقدم في مقال اليوم أكثر تفاصيل عن هذه التغيرات التي تعتبر طبيعية وتمر بها كل سيدة حامل حتى تكوني على أهبة الاستعداد.التغييرات الهرمونية بمجرد حدوث الحمل حتى يبدأ…

تعتبر فترة الحمل من المراحل الهامة والحساسة في حياة المرأة حيث تكون عرضة لكم هائل من التغيرات على ثلاثة مستويات أساسية وهي المستوى الهرموني، الفسيولوجي والنفسي. لذلك سنقدم في مقال اليوم أكثر تفاصيل عن هذه التغيرات التي تعتبر طبيعية وتمر بها كل سيدة حامل حتى تكوني على أهبة الاستعداد.

التغييرات الهرمونية

بمجرد حدوث الحمل حتى يبدأ الجسم في إفراز هرموني الأستروجين والبروجسترون بشكل أكثر مقارنة بالحالة العادية، وهي هرمونات ضرورية لنمو الجنين، تحسين نمو الأوعية الدموية في المشيمة والجنين ونقل المواد الغذائية بصورة أفضل. والزيادة في إنتاج هذا الهرمون يتسبب في شعور المرأة الحامل بالغثيان خلال الأشهر الأولى.

أما الزيادة في إفراز هرمون والبروجسترون، فتنتج عنها الإحساس بليونة في المفاصل مما ينجر عنه تغير ملحوظ في وقفة الحامل أو مشيتها، زيادة تقوس الظهر بسبب تغير مركز ثقل الجسم ليصبح البطن، تضخم بعض الأعضاء الداخلية مثل الحالب والرحم ليتماشى مع حجم الجنين، تضخم الثديين واحتباس السوائل في الأطراف.

alt

التغيرات الفسيولوجية

تعتبر التغيرات الجسمانية من أكثر الأشياء التي تزعج السيدات اللواتي يفضلن الحفاظ على إطلالة مميزة وجذابة حتى أثناء الحمل.

تغير على مستوى الجلد، الشعر والأظافر

  • التعرض لتساقط الشعر المفرط خاصة لدى السيدات اللواتي يتضمن تاريخهن العائلي المرضي الصلع النسائي وتتواصل هذه الحالة لمدة سنة كاملة بعد الولادة، فيما قد تزداد نمو الشعر ويصبح أكثر كثافة في الرأس وسائر أعضاء الجسم الأخرى.
  • قد تلحظ بعض السيدات التكسر السريع للأظافر وضعفها أو نمو سريع للأظافر بسبب التغييرات الهرمونية أو التغذية الإضافية
  • ظهور كلف الحمل بسبب زيادة الصبغة اللونية ليظهر على الوجه و في أماكن معينة من الجسم كالحلمات، الجهاز التناسلي وأماكن الندوب، ويختفي الكلف بعد الولادة بشكل تلقائي.
  • تتعرض أغلب السيدات لمشكلة علامات تمدد الجلد بسبب زيادة الوزن أو تغير حجم البطن خلال مراحل نمو الجنين. وتظهر علامات التمدد بشكل واضح في الثلث الأخير من الحمل في منطقة البطن أو الثديين. مشكلة جلدية لا تختفي بعد فترة الحمل لكنها تصبح باهتة بمرور الوقت.
  • تظهر بعض التغييرات في لون الشامات وحجمها، النمش الموجود في الجسم والندوب، وهو أمر في الغالب طبيعي لا يثير أي قلق لأنها ستتلاشى بعد الولادة.
  • تغير في الدورة الدموية، حيث يزيد ضخ الدم بنسبة تتراوح بين 30 و50% طيلة فترة الحمل حتى يتناسب مع الحمل والجنين، كما تشعر الحامل بانخفاض ضغط الدم بسبب توسع الأوعية الدموية الناتج عن زيادة إنتاج هرمون البروجيسترون.

تغير في الحواس

للحمل أيضا تأثير واضح وكبير على حواس المرأة ونذكرها كالآتي:

  • تغير في حاسة البصر، حيث تتعرض لقصر نظر مؤقت، الإحساس بتشويش في الرؤية والإصابة بضغط العين لكن تعود الأمور لطبيعتها بعد الولادة.
  • تغير في حاسة الذوق حيث تتعرض لانخفاض حس التذوق خاصة في الثلث الأول من الحمل، الشعور بطعم معدني في الفم مقابل قدرة أكبر على تذوق الموالح والحوامض والحلويات.
  • تضاعف قدرة الشم بمجرد الحمل وتصبح حساسة أكثر مما يجعلها تنزعج بسبب روائح معينة وعادة ما تستعيد المرأة حاسة الذوق والشم بشكل طبيعي بعد الولادة.

التغيرات النفسية

  • ترتبط التغيرات الهرمونية ارتباطا وثيقا بتعكر المزاج لدى المرأة الحامل وخاصة خلال الثلاثي الأول من الحمل حيث تكون عرضة للمشاعر المختلطة بسبب زيادة الإحساس بالعاطفة لتشعر بالاكتئاب والانزعاج لأبسط الأمور لتعيش هذا التقلب المفاجئ في الحالة النفسية حتى الأسبوع 13.
  • الإحساس المتواصل بالتعب والرغبة المستمرة في النوم نتيجة تغييرات هرمونية وأيضا في الأعضاء الداخلية للجسم.
  • تبقى مرحلة الحمل من أجمل المراحل على الرغم من أنها مرهقة للمرأة في بدايتها وتشعرها بالضغط والخوف من المخاض في نهايتها، ولتفادي وقوع أي تعقيدات صحية خلال هذه المرحلة الحساسة ننصحك سيدتي بجملة من النصائح:
  • متابعة فترات الحمل مع الطبيبة النسائية وعدم تفويت المواعيد والقيام بالفحوصات المطلوبة دون تأخير.
  • عدم التردد في استشارة الطبيب المختص في حال وجود خطب ما وعدم الاعتماد على التجارب السابقة للأخريات.
  • تتجنب تناول أي أدوية لم يصفها الطبيب لأنها قد تجعلك عرضة للإجهاض أو تشوه الجنين.
  • قراءة بعض الكتب المتعلقة بالحمل والإنجاب لتتجني الشعور بالخوف والقلق حفاظا على راحتك النفسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً