محمد بن زايد: الإمارات تساند نيوزيلندا في مواجهة التطرف والإرهاب

محمد بن زايد: الإمارات تساند نيوزيلندا في مواجهة التطرف والإرهاب

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مساندة دولة الإمارات لجمهورية نيوزيلندا الصديقة وتضامنها الكامل معها في مواجهة أشكال التطرف والإرهاب كافة، وتجاه كل ما تتخذها من إجراءات لحفظ أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مساندة دولة الإمارات لجمهورية نيوزيلندا الصديقة وتضامنها الكامل معها في مواجهة أشكال التطرف والإرهاب كافة، وتجاه كل ما تتخذها من إجراءات لحفظ أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

جاء ذلك خلال اتصال أجراه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، مع جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء جمهورية نيوزيلندا الصديقة أعرب خلاله عن خالص تعازيه ومواساته للحكومة والشعب النيوزيلندي الصديق، وأسر ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا وأسفر عن عشرات الضحايا القتلى والجرحى الأبرياء.. سائلاً المولى تعالى أن يتغمد الضحايا برحمته ورضوانه ويمن على المصابين بالشفاء العاجل.

واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان – خلال الاتصال – من رئيسة وزراء نيوزيلندا على تداعيات الهجوم الإرهابي، مشدداً سموه على الضرورة الملحة لتواصل وتكثيف الجهود الدولية لمحاربة التعصب والإرهاب الذي لا دين له، ومواجهة كل أشكال العنف والتطرف، بجانب تعزيز ونشر قيم التسامح والتعايش والسلام بين شعوب العالم.من جانبها، أعربت رئيسة وزراء نيوزيلندا عن خالص شكرها وتقديرها لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على ما أبداه من مشاعر إنسانية صادقة تجاه نيوزيلندا وشعبها وأسر الضحايا في هذا الموقف الأليم.

وجرى خلال الاتصال تأكيد علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية نيوزيلندا والقيم المشتركة للتسامح والتعايش بين البلدين.

Ⅶ سموه يطلع على تداعيات الهجوم ويؤكد ضرورة تكثيف الجهود الدولية لمحاربة التعصب والإرهاب الذي لا دين له

Ⅶ مواجهة كل أشكال العنف والتطرف بجانب تعزيز ونشر قيم التسامح والتعايش والسلام بين شعوب العالم

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً