10 آلاف درهم غرامة بيع الحيوانات الخطرة

10 آلاف درهم غرامة بيع الحيوانات الخطرة

مبادرات لمراقبة ورعاية الحيوانات الأليفة. من المصدر قالت بلدية أبوظبي إن القوانين تخالف من يقوم ببيع الحيوانات لأشخاص تحت سن 18 عاماً، بغرامة قدرها 3000 درهم، و10 آلاف درهم لمن يقوم ببيع حيوانات خطرة تهدد سلامة الأفراد، وغيرها من العقوبات والغرامات في حال ترك الحيوان سائباً للتخلص منه، أو بيع حيوانات مريضة، وعدم تسجيل الحيوان…

url

مبادرات لمراقبة ورعاية الحيوانات الأليفة.

من المصدر

قالت بلدية أبوظبي إن القوانين تخالف من يقوم ببيع الحيوانات لأشخاص تحت سن 18 عاماً، بغرامة قدرها 3000 درهم، و10 آلاف درهم لمن يقوم ببيع حيوانات خطرة تهدد سلامة الأفراد، وغيرها من العقوبات والغرامات في حال ترك الحيوان سائباً للتخلص منه، أو بيع حيوانات مريضة، وعدم تسجيل الحيوان أو تجديد تسجيله.

وتنفذ البلدية، متمثلة بقسم الرقابة البيطرية في إدارة الصحة العامة، مبادرات عدة لتنظيم آلية الرقابة والرعاية الخاصة بالحيوانات الأليفة، وذلك استناداً لقرار رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات رقم 4 لسنة 2018، المرتبط باللائحة التنفيذية للقانون رقم 2 لسنة 2012، الخاص بالرقابة على الحيوانات.

وأشارت البلدية إلى أن اللوائح تنص على منع اصطحاب الحيوانات الأليفة في الأماكن العامة، مثل الحدائق المغلقة والشواطئ، ومراكز التسوق، والمرافق المغلقة، إلا أنه تم السماح باصطحاب الحيوانات في أماكن عدة، مثل بعض مسارات الجري المحاذية للمرافق العامة، مثل الشواطئ والحدائق، وغيرها من المرافق.

تأتي هذه الخطوة ضمن تنظيم عملية الرقابة على اقتناء الحيوانات، سواء من قبل الأفراد أو المنشآت الخاصة ببيع الحيوانات الأليفة وطيور الزينة، وغيرها من الحيوانات، ضمن إطار المحافظة على المظهر العام والصحة والسكينة العامة في إمارة أبوظبي، وحماية الأفراد من كل أشكال الإزعاج، أو تهديد سلامتهم أثناء التجوال في المرافق العامة.

ودعت البلدية إلى وجوب توافر شهادات فحص طبية مرخصة، ويمنع بيع أو شراء الحيوانات دون الحصول على التراخيص والموافقات اللازمة من الجهات المختصة.

وتعكف بلدية مدينة أبوظبي، حالياً، على إنشاء برنامج لتسجيل الحيوانات، وتهيب بجميع أفراد المجتمع، الذين يمتلكون الحيوانات الأليفة، ضرورة العناية والرفق بحيواناتهم، وألا تكون مصدراً لإزعاج الآخرين بأصواتها أو برائحتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً