رئيس كازاخستان يكتفي بــ 30 عاماً في الحكم.. ويستقيل

رئيس كازاخستان يكتفي بــ 30 عاماً في الحكم.. ويستقيل

أعلن رئيس كازاخستان بشكل مفاجئ استقالته من منصبه اليوم الثلاثاء، وذلك بعد نحو 30 عاماً في الحكم. وجاء إعلان نور سلطان نزار باييف عن استقالته اليوم الثلاثاء في كلمة له عبر التلفزيون الرسمي، وقال إنه اتخذ هذا القرار ويشكر الشعب على الوفاء له على مدى سنوات.وكان من المقرر أن يحكم نزار باييف78 عاماً بلاده حتى نهاية …




الرئيس المستقيل نور سلطان نزار باييف (أرشيف / رويترز)


أعلن رئيس كازاخستان بشكل مفاجئ استقالته من منصبه اليوم الثلاثاء، وذلك بعد نحو 30 عاماً في الحكم.

وجاء إعلان نور سلطان نزار باييف عن استقالته اليوم الثلاثاء في كلمة له عبر التلفزيون الرسمي، وقال إنه اتخذ هذا القرار ويشكر الشعب على الوفاء له على مدى سنوات.

وكان من المقرر أن يحكم نزار باييف78 عاماً بلاده حتى نهاية عمره بصفته الأب الروحي للأمة.

تولى نزار باييف الحكم في 24 أبريل (نيسان) عام 1990، ولكنه كان قبل ذلك في السلطة كرئيس للحزب الشيوعي.

وقال الرئيس المستقيل إن رئيس مجلس الشيوخ، الغرفة العليا للبرلمان، سيتولى صلاحيات الرئيس.
وتشتهر كازاخستان بثرائها النفطي وبتصدير اليورانيوم.

كما تعتبر كازاخستان ذات أهمية خاصة لعدد من الدول الصناعية بسبب تصديرها العناصر النادرة.

ورغم هذا الثراء في الموارد الطبيعية إلا أن نزار باييف كان يشتكي مؤخراً من مشاكل اقتصادية واجتماعية في بلاده.

لذلك قام نزار باييف بتغيير الحكومة، بعد أن اتهمها بالفشل والعجز في السياسة الاقتصادية، منتقداً إياها بعدم نجاحها في تحقيق نمو اقتصادي رغم الكثير من القوانين التي تساعدها على ذلك.

ورغم وصف نزار باييف آنذاك الوضع في بلاده بأنه مستقر إلا أنه رأى أن “ذلك لا يكفي”.

وأعلن نزار باييف أيضاً عن “سلسلة من الإجراءات” لتعزيز الأوضاع الاجتماعية و مستوى حياة المواطنين”.

وشدد الرئيس المستقيل آنذاك على ضرورة دعم الفقراء في بلاده.

ولكن منتقديه كانوا يتساءلون عن الوقت الذي سيقوم به نزار باييف باتخاذ الإجراءات اللازمة على الصعيد الشخصي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً