الأردن: الحل السياسي يحفظ وحدة سوريا

الأردن: الحل السياسي يحفظ وحدة سوريا

أكد الأردن وفرنسا اليوم الثلاثاء أن الإرهاب ما زال يشكل خطراً أمنياً وأيدلوجياً في سوريا والعراق. وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي والمبعوث الشخصي للرئيس الفرنسي لسوريا، فرانسوا سينيمو، خلال محادثات اليوم الثلاثاء في عمان ركزت على جهود حل الأزمة السورية وتوفير الدعم للاجئين السوريين والدول المستضيفة لهم في ضوء المخرجات الإيجابية لمؤتمر بروكسل، على …




الصفدي مستقبلاً سينيمو في عمان (بترا)


أكد الأردن وفرنسا اليوم الثلاثاء أن الإرهاب ما زال يشكل خطراً أمنياً وأيدلوجياً في سوريا والعراق.

وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي والمبعوث الشخصي للرئيس الفرنسي لسوريا، فرانسوا سينيمو، خلال محادثات اليوم الثلاثاء في عمان ركزت على جهود حل الأزمة السورية وتوفير الدعم للاجئين السوريين والدول المستضيفة لهم في ضوء المخرجات الإيجابية لمؤتمر بروكسل، على استمرار التنسيق ثنائياً وعبر المجموعة الصغيرة حول سوريا من أجل تكثيف الجهود للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية وفق القرار 2254 وبما يحفظ وحدة سوريا وتماسكها، ويتيح ظروف عودة اللاجئين الطوعية لوطنهم.

وأكد الصفدي والمبعوث الفرنسي دعم المبعوث الأممي لسوريا غير بيدرسون في جهوده إحراز تقدم نحو الحل السياسي للأزمة.

ولفت الصفدي وسينيمو إلى أهمية التعاون والتنسيق الدولي لمحاربة الإرهاب الذي خسر سيطرته المكانية في سوريا والعراق لكنه ما يزال يمثل خطراً أمنياً وأيديولوجياً.

ووضع وزير الخارجية المبعوث الفرنسي في صورة الضغوط التي تضعها أزمة اللجوء السوري على قطاعات حيوية في المملكة.

وثمّن سينيمو الدور الإنساني الكبير الذي يقوم به الأردن إزاءهم.

وأشاد الصفدي وسيمينو بنتائج مؤتمر بروكسل 3 لدعم مستقبل سوريا والمنطقة والذي اثمر تعهدات دولية بقيمة سبعة مليارات دولار لدعم اللاجئين والدول المستضيفة لهم.

وشدد الصفدي والمبعوث الفرنسي على أهمية الشراكة الأردنية الفرنسية في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.

وأكدا الحرص على استمرار العمل لتطوير العلاقات الثنائية الاستراتيجية التي تشهد توسعاً في التنسيق السياسي ونمواً في التعاون الاقتصادي.

وأشارا إلى أن فتح آفاق أوسع للتعاون الثنائي هدف يقوده العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جهود تحقيقه عبر ضمان اعتماد البلدين برامج تعاون اقتصادية واستثمارية ودفاعية عملية تخدم المصالح المشتركة لهما.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً