“أخبار الساعة”: دعم إماراتي شامل ومتواصل لأفغانستان

“أخبار الساعة”: دعم إماراتي شامل ومتواصل لأفغانستان

أكدت نشرة “أخبار الساعة” أن دولة الإمارات العربية المتحدة تأتي في مقدمة الدول الداعمة لجمهورية أفغانستان الإسلامية، حيث تواصل جهودها الرامية إلى مساعدتها على تجاوز التحديات المختلفة التي تواجهها على المستويات كافة. وقالت النشرة – الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء تحت عنوان: “دعم إماراتي شامل ومتواصل لأفغانستان” – إن هذا ما عبر عنه…




alt


أكدت نشرة “أخبار الساعة” أن دولة الإمارات العربية المتحدة تأتي في مقدمة الدول الداعمة لجمهورية أفغانستان الإسلامية، حيث تواصل جهودها الرامية إلى مساعدتها على تجاوز التحديات المختلفة التي تواجهها على المستويات كافة.

وقالت النشرة – الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء تحت عنوان: “دعم إماراتي شامل ومتواصل لأفغانستان” – إن هذا ما عبر عنه بوضوح ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال المحادثات الرسمية مع رئيس جمهورية أفغانستان الدكتور محمد أشرف غني الإسلامية، أول أمس الأحد، بقصر الرئاسة في أبوظبي، حيث أكد “أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، تولي اهتماماً بالغاً بدعم الجهود والمبادرات الإقليمية والدولية الهادفة إلى مساندة الشعب الأفغاني لتجاوز التحديات التي يواجهها، وتعزيز السلام والاستقرار والتنمية في بلاده”.

وأضافت أن “زيارة الرئيس أشرف غني لدولة الإمارات العربية المتحدة تمثل مرحلة مهمة في مسار العلاقات الثنائية، وخاصة أنها توجت بتوقيع عدد من مذكرات التفاهم بين الدولتين في المجالات التعليمية والثقافية والرياضية، إضافة إلى قطاعات الطاقة والتعدين والزراعة التي تهدف إلى تعزيز وتطوير التعاون المشترك بين البلدين، وستعطي زخماً للعلاقات الإماراتية-الأفغانية خلال الفترة المقبلة، كما أن المحادثات المشتركة أظهرت توافق رؤى الدولتين حول مجمل القضايا الإقليمية والدولية، خاصة ما يتعلق بالجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب والتطرف، وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية والسلام لشعوب المنطقة والعالم، وترسيخ قيم التسامح والحوار والتعايش المشترك بين مختلف شعوب العالم.

وأكدت أن الدعم الإماراتي المتواصل والشامل لأفغانستان ينطلق من اعتبارات عدة: أولها، أنه أحد ثوابت السياسة الخارجية للدولة التي تستهدف التضامن مع الدول الشقيقة والصديقة، ومساعدتها على تجاوز الأوضاع الصعبة التي تواجهها، تجسيداً لمسؤوليتها الأخلاقية والإنسانية التي تعلي من قيم التضامن مع الشعوب العربية والإسلامية، وهذا ما يفهم من تأكيد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مواصلة الدعم الإماراتي للجوانب الإنسانية والتنموية التي ترتقي بمستوى مختلف الخدمات المقدمة إلى الشعب الأفغاني والقطاعات الحيوية: التعليمية والصحية والاجتماعية التي تعد ركائز أساسية لتحقيق التنمية والاستقرار في البلاد، وثانيها، أن جهود تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية في أفغانستان تمثل مصلحة إقليمية ودولية مشتركة، ليس فقط لأنها تمثل جبهة رئيسية في الحرب على الإرهاب في ظل وجود العديد من التنظيمات الإرهابية العابرة للحدود على أراضيها كـ “القاعدة” وتنظيم “داعش”، وإنما أيضاً لأنها تقع في منطقة حافلة بمصادر التوتر والاضطراب، ولهذا من المهم دعم جهود الأمن والسلام والاستقرار فيها، وقد بذلت الإمارات، وما تزال، العديد من الجهود لتعزيز فرص السلام والأمن في أفغانستان، فقد استضافت في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي الجولة التفاوضية بين حركة “طالبان” والحكومة الأفغانية بمشاركة المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك لدعم جهود المصالحة الأفغانية، كما شاركت في مؤتمر “طشقند” في أوزبكستان العام الماضي، وجددت خلاله التزامها بمساعدة الشعب الأفغاني في تحقيق رؤيته نحو السلام والاستقرار والازدهار، ثالثها، أن الدعم الإنمائي لأفغانستان، الذي يترجم في العديد من المشروعات في مجالات التعليم والصحة والإسكان، بهدف تحسين الأوضاع المعيشية للشعب الأفغاني، لا ينفصل عن رؤية الإمارات الشاملة لمكافحة التطرف والإرهاب، التي تنطلق من إدراك عميق لأهمية العمل على تجفيف البيئة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تغذي التطرف والعنف، حيث تشير خبرات العديد من دول الأزمات والصراعات، ومن بينها أفغانستان، إلى أن قوى التطرف والإرهاب تستغل الأوضاع المعيشية الصعبة في تثبيت أقدامها ونشر أفكارها وكسب الأنصار والمؤيّدين لها، ولهذا فإن جهود الإمارات الداعمة للشعب الأفغاني، اقتصادياً وإنسانياً، تأتي في هذا السياق الذي يستهدف مساعدة الحكومة الأفغانية على التصدي لخطر التطرف والإرهاب الذي يواجه البلاد.

وقالت “أخبار الساعة” في ختام افتتاحيتها إن الدعم الشامل والمتواصل الذي تقدمه الإمارات للشعب الأفغاني الشقيق حتى يستعيد أمنه واستقراره يحظى بتقدير كبير من جانب الحكومة الأفغانية، التي تثمن المواقف والمبادرات الإماراتية الداعمة لأفغانستان، وهذا ما عبر عنه الرئيس الدكتور أشرف غني، الذي أشاد بالجهود والمساعي التي تبذلها الإمارات في دعم الشعب الأفغاني من خلال مبادراتها وبرامجها التنموية المتنوعة التي تنفذها في مختلف مناطق أفغانستان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً