نيوزيلندا تستعد لدفن ضحايا الهجوم على المسجدين

نيوزيلندا تستعد لدفن ضحايا الهجوم على المسجدين

بدأت اليوم الثلاثاء في نيوزيلندا التحضيرات لدفن الضحايا الخمسين الذين سقطوا في الهجوم الإرهابي على المسجدين في مدينة كرايستشيرش، بعد أيام من الحزن الشديد على مقتلهم على يد مسلح في أسوأ هجوم على الإطلاق في البلاد. وتُغسل جثامين ضحايا هجمات يوم الجمعة الماضي وتُجهز للدفن وفق الشعائر الإسلامية، وجاءت فرق من المتطوعين من الخارج للمساعدة في الترتيبات.وقالت سارة ستيوارت…




نيوزيلنديون يضعون زهوراً حزناً على ضحايا الهجوم الإرهابي على المسجدين (أ ف ب)


بدأت اليوم الثلاثاء في نيوزيلندا التحضيرات لدفن الضحايا الخمسين الذين سقطوا في الهجوم الإرهابي على المسجدين في مدينة كرايستشيرش، بعد أيام من الحزن الشديد على مقتلهم على يد مسلح في أسوأ هجوم على الإطلاق في البلاد.

وتُغسل جثامين ضحايا هجمات يوم الجمعة الماضي وتُجهز للدفن وفق الشعائر الإسلامية، وجاءت فرق من المتطوعين من الخارج للمساعدة في الترتيبات.

وقالت سارة ستيوارت بلاك مديرة وزارة الدفاع المدني وإدارة الطوارئ في مؤتمر صحافي في كرايستشيرش: “كنا مدركين تماما لضرورة التعامل بحساسية مع متطلبات كل أسرة”.

ووجهت تهمة القتل إلى الأسترالي برينتون تارانت، المشتبه في أنه من المتطرفين المعتقدين في تميز العرق الأبيض، يوم السبت.

وأمرت السلطات بحبسه على ذمة القضية ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة في 5 أبريل (نيسان) المقبل، وقالت الشرطة إنه سيواجه المزيد من الاتهامات على الأرجح.

ومعظم الضحايا مهاجرون أو لاجئون من دول منها باكستان، والهند، وتركيا، والصومال، والكويت، وبنغلادش.

وتكافح أسر الضحايا للسفر إلى نيوزيلندا لحضور الجنازات. وقالت سلطات الهجرة في نيوزيلندا إنها أصدرت 65 تأشيرة لأفراد الأسر.

وقالت السلطات إن الهجوم أسفر أيضاً عن إصابة 50 شخصا آخرين بينهم 30 لا يزالون في مستشفى كرايستشيرش.

و9 من المصابين في حالة حرجة. ونُقل طفل في الرابعة من عمره إلى مستشفى في أوكلاند في حالة حرجة.

وفي خطاب مواساة في البرلمان اليوم الثلاثاء دعت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن البلاد إلى دعم الطائفة المسلمة المكلومة، لا سيما عند عودتها إلى صلاة الجمعة.

وقالت أرديرن: “نحن واحد. إنهم نحن”، وأنهت خطابها بتحية “السلام عليكم” باللغة العربية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً