قوات سوريا الديموقراطية تضيق الخناق على جيب داعش الأخير

قوات سوريا الديموقراطية تضيق الخناق على جيب داعش الأخير

عملت قوات سوريا الديموقراطية الإثنين على تضييق الخناق أكثر فأكثر على مقاتلي تنظيم داعش المحاصرين في شرق سوريا، تزامناً مع خوضها اشتباكات عنيفة واستهدافها بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية جيبهم الأخير في الباغوز. وتزامناً مع هذه المعارك، جددت دمشق تأكيدها الإثنين، أن الجيش السوري “سيحرر” مناطق سيطرة هذه القوات في شمال وشرق سوريا، عبر “المصالحات” …




عناصر من قوات سوريا الديموقراطية (أرشيف)


عملت قوات سوريا الديموقراطية الإثنين على تضييق الخناق أكثر فأكثر على مقاتلي تنظيم داعش المحاصرين في شرق سوريا، تزامناً مع خوضها اشتباكات عنيفة واستهدافها بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية جيبهم الأخير في الباغوز.

وتزامناً مع هذه المعارك، جددت دمشق تأكيدها الإثنين، أن الجيش السوري “سيحرر” مناطق سيطرة هذه القوات في شمال وشرق سوريا، عبر “المصالحات” أو “القوة” العسكرية.

وتخوض قوات سوريا الديموقراطية معارك مستمرة ضد التنظيم منذ ليل الأحد. وقال المتحدث باسم الهجوم في دير الزور عدنان عفرين لفرانس برس “الاشتباكات مستمرة حتى الآن، وثبتت قواتنا نقاط تقدمت إليها”.

وتمكنت هذه القوات، وفق ما قال مسؤول كردي لفرانس برس من التقدم “داخل المخيم ليلاً وسيطرت على مبان عدة، قبل أن تتابع تقدمها صباح الإثنين وتطوق داعش من ثلاث جهات” ولم يعد لديها منفذ إلا نهر الفرات الذي تسيطر القوات الحكومية السورية على ضفته المقابلة.

ويقتصر وجود التنظيم حالياً في الباغوز الواقعة على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، على مخيم عشوائي محاط بأراض زراعية تمتد حتى الحدود العراقية.

ودعا التنظيم الجهادي الإثنين عناصره في شمال سوريا وشرقها إلى “الثأر” من الأكراد مؤكّداُ أنّ “الخلافة انتصرت”.

وقال المتحدّث باسم التنظيم أبي الحسن المهاجر، في تسجيل صوتي نشرته حسابات جهادية على تطبيق تلغرام، مخاطباً الجهاديين في مناطق سيطرة الأكراد “اثأروا لدماء إخوانكم وأخواتكم وأعلنوها غزوة للثأر.. فأحكموا العبوات وانشروا القناصات وأغيروا عليهم بالمفخّخات”.

ورغم الخسائر التي مني بها التنظيم، فقد اعتبر المهاجر أنّ “الخلافة انتصرت يوم أن ثبت جنودها وأبناؤها” على تمسّكهم “بعقيدتهم” وباتوا “ألوفاً” بعدما كانوا مئات.

ومن على جرف صخري مرتفع مطل على الباغوز، شاهدت صحافية في وكالة فرانس برس سحباً من الدخان تتصاعد من المخيم بمحاذاة النهر.

وكان أحد مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية يرصد بمنظار تحركات مقاتلي التنظيم المتوارين بين خيم وشاحنات صغيرة متوقفة قربها، ثم ينادي زميله ليسارع إلى اطلاق النار. يفرغ الأخير ذخيرته ثم يأخذ مقاتل آخر مكانه بينما يُسمع دوي طلقات رشاشة وقذائف مدفعية من محاور أخرى.

في الوقت ذاته، شنت طائرات التحالف ضربتين على الأقل بمحاذاة النهر بعد رصد تحركات لمقاتلين من التنظيم قرب جسر مدمر كان يربط ضفتي الفرات.

وأبطأت هذه الفصائل الكردية والعربية المدعومة من التحالف، مراراً وتيرة عملياتها وعلّقتها أحياناً خلال الأسابيع الماضية، إفساحاً في المجال أمام خروج عشرات آلاف الأشخاص غالبيتهم من عائلات مقاتلي التنظيم وبينهم عدد كبير من الأجانب.

وقال المتحدث باسم التحالف شون راين لفرانس برس الإثنين إن “الهجوم البري لقوات سوريا الديموقراطية كان فعالاً للغاية”، موضحاً أن هذه القوات “تواصل اتباع مقاربة مدروسة ومنهجية لانهاء آخر مناطق سيطرة داعش”.

وبعدما كانت هذه القوات توقعت نهاية يناير حسم معركتها ضد التنظيم في مهلة أقصاها شهر، أوضح المتحدث باسمها كينو غابرئيل الأحد أنه ما من “جدول زمني دقيق لإنهاء العملية”، آملاً “ألا تستغرق أكثر من أسبوع”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً