وزير نيوزيلندي: أجهزة الاستخبارات ترصد أنشطة اليمين المتطرف

وزير نيوزيلندي: أجهزة الاستخبارات ترصد أنشطة اليمين المتطرف

قال وزير العدل النيوزيلندي، أندرو ليتل، اليوم الثلاثاء إن وكالات الاستخبارات في بلاده ترصد أنشطة اليمين المتطرف في البلاد في أعقاب إطلاق النار الجماعي الأسبوع الماضي، على مسجدين بمدينة كرايستشيرش، مما أسفر عن مقتل 50 شخصاً. وأضاف ليتل في حديث مع الإذاعة النيوزيلندية، إنه مقتنع بأن أجهزة الاستخبارات الأمنية في بلاده ترصد كل أشكال التطرف.وأوضح…




وزير العدل النيوزيلندي أندرو ليتل(أرشيف)


قال وزير العدل النيوزيلندي، أندرو ليتل، اليوم الثلاثاء إن وكالات الاستخبارات في بلاده ترصد أنشطة اليمين المتطرف في البلاد في أعقاب إطلاق النار الجماعي الأسبوع الماضي، على مسجدين بمدينة كرايستشيرش، مما أسفر عن مقتل 50 شخصاً.

وأضاف ليتل في حديث مع الإذاعة النيوزيلندية، إنه مقتنع بأن أجهزة الاستخبارات الأمنية في بلاده ترصد كل أشكال التطرف.

وأوضح أن أجهزة الاستخبارات كانت تقوم تحديداً برصد صعود اليمين المتطرف وتفوق العرق الأبيض خلال الأشهر التسعة الماضية.

وأشار ليتل إلى أنه بينما نشر المسلح المزعوم برينتون تارانت تعليقاته عبر الإنترنت، فإنه بدا أنه قام بذلك في مجموعات مغلقة عبر فيس بوك ليس من السهل الوصول إليها.

وأضاف: “الطريقة التي تعمل بها وكالاتنا هي أنها لا تراقب كل نشاط رقمي يحدث في أي وقت من اليوم”.

وقال ليتل إن دور الوكالات هو بذل قصارى جهدها للتمييز بين ما هو تهديد حقيقي وما هو مجرد تعليقات تافهة ومسيئة.

كانت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن قد أعلنت يوم الإنين عن فتح تحقيق في عمل جهاز الاستخبارات الأمني ومكتب الاتصالات الأمنية الحكومي.

وقالت ريبيكا كيتريدج، رئيسة جهاز الاستخبارات، إنها ترحب بالتحقيق.

وأضافت: “عزز الجهاز من جهوده الرامية للحصول على صورة أوضح للتهديد الذي تفرضه جماعات اليمين المتطرف على نيوزيلندا”.

وأضافت: “الشخص الذي وجهت إليه تهمة القتل لم يجذب على الإطلاق انتباه الجهاز، وليس معروفاً لدى جهازنا الاستخباراتي أو نظيره الأسترالي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً