الميليشيا تواصل التنكيل بأبناء القبائل في حجة

الميليشيا تواصل التنكيل بأبناء القبائل في حجة

واصلت ميليشيا الحوثي الإيرانية ملاحقة واعتقال أفراد القبائل في المديريات المجاورة لمديرية كشر، التي اقتحمتها قبل أسبوعين، واقتادت العشرات إلى جهات غير معروفة بتهمة دعم انتفاضة القبائل ضد الميليشيا وموالاة الشرعية.

واصلت ميليشيا الحوثي الإيرانية ملاحقة واعتقال أفراد القبائل في المديريات المجاورة لمديرية كشر، التي اقتحمتها قبل أسبوعين، واقتادت العشرات إلى جهات غير معروفة بتهمة دعم انتفاضة القبائل ضد الميليشيا وموالاة الشرعية.

وقالت مصادر قبلية لـ«البيان» إن ميليشيا الحوثي وبعد أن استكملت ملاحقة واعتقال المعارضين لها من الذكور في مديرية كشر ونهب بيوتهم وممتلكاتهم وتدمير البعض الآخر نفذت حملة اعتقالات ومطاردة للقبائل في مديريات «افلح الشام» و«افلح اليمن» و«المفتاح»، واعتقلت أكثر من 20 شخصاً بينهم أقارب العقيد أحمد أبو هادي القائد العسكري في قوات الشرعية والذي استشهد خلال المواجهات مع ميليشيا الحوثي في جبهة حرض.

نقاط تفتيش

ووفقاً لهذه المصادر فإن الميليشيا استحدثت نقاطاً للتفتيش في الطرق الرابطة بين المديريات الثلاث وأخضعت المارين لتفتيش دقيق والتأكد من الهويات وملاحقة من يوجد أي تشابه في الاسم العائلي مع أي من الزعامات القبلية المناهضة للميليشيا أو أي ملتحق بقوات الشرعية في جبهة حرض المجاورة لمديرية مستبأ وأنها اعتقلت العشرات من الشباب إما بتهمة تأييد الشرعية وإما بأنهم في طريقهم للالتحاق بقواتها.

خسائر حوثية

وعلى صعيد منفصل لقي ستة من عناصر ميليشيا الحوثي مصرعهم في مواجهات مع قوات الجيش الوطني، في جبهة المصلوب بمحافظة الجوف. وذكر قائد جبهة المصلوب المقدم هادي الفاضلي أن عناصر من الميليشيا حاولت مهاجمة مواقع الجيش في «الغرفة»، و«الزرقة»، و«السلان»، بمديرية المصلوب، بعد أن أعدت مسبقاً لهذه المحاولة في مسعى لاستعادة مواقع في المديرية انتزعت منها لكن.قوات الجيش الوطني، أحبطت هجوم الميليشيا، وأجبرتها على التراجع والفرار، بعد مصرع ستة من عناصرها وجرح آخرين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً