استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي في العمل الشرطي يعزز الأمن

استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي في العمل الشرطي يعزز الأمن

ناقش ملتقى أفضل التطبيقات الشرطية الثاني عشر الذي تنظمه القيادة العامة لشرطة دبي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، في اليوم الثاني لفعالياته، تحديات استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في العمل الشرطي ومكافحة الجريمة، مُلقياً الضوء على مجموعة من الدراسات والابتكارات التي عرضتها الأجهزة الشرطية من 16 دولة في مجال تطويع الذكاء الاصطناعي …

emaratyah

ناقش ملتقى أفضل التطبيقات الشرطية الثاني عشر الذي تنظمه القيادة العامة لشرطة دبي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، في اليوم الثاني لفعالياته، تحديات استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في العمل الشرطي ومكافحة الجريمة، مُلقياً الضوء على مجموعة من الدراسات والابتكارات التي عرضتها الأجهزة الشرطية من 16 دولة في مجال تطويع الذكاء الاصطناعي لمكافحة الجريمة والقبض على مرتكبيها.
بحث قادة الشرطة خلال اليوم الثاني، دور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في تعزيز الأمن والسلامة العامة في المجتمع، واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجال عمل الأدلة الجنائية وعلم الجريمة بما يساهم في تقديم أدلة دامغة إلى الجهات القضائية حول الجرائم، إلى جانب توفير معلومات ودلائل إلى الأجهزة الشرطية لفك ألغاز الجرائم المعقدة، مؤكدين أن استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي في العمل الشرطي يعزز الأمن.
في الجلسة الافتتاحية، تحدث سيل بول، رئيس الجمعية الدولية لقادة الشرطة، عن التحقيق الجنائي في القضايا الإلكترونية «السيبرانية»، مؤكداً أن هذه الجرائم العابرة للحدود تؤكد ضرورة وجود تعاون بين كافة الجهات الشرطية لمكافحتها، إلى جانب ضرورة عمل الدول على إصدار تشريعات لحماية الناس من استغلال المجرمين للشبكات العنكبوتية.
من جانبه، تحدث ماساميتشي أغوا، نائب مدير التخطيط والذكاء الاصطناعي في وكالة الشرطة الوطنية اليابانية، عن الجهود التي تقوم بها الشرطة اليابانية في مواجهة الجريمة السيبرانية.
من جانبها تحدثت شينا اوروين من شرطة مقاطعة دور هام في المملكة المتحدة، عن استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في توقيف المتهمين في القضايا الجنائية.
ومن جانبه، أكد باترك فوس، مدير مركز أبحاث الجرائم السيبرانية في الشرطة الاتحادية الألمانية، أن الذكاء الاصطناعي أصبح مجالاً مهمّاً في العمل الشرطي.
وقدم ريجيه باسيري، المستشار الاستراتيجي في وزارة الداخلية الفرنسية، ومدير مركز الذكاء الاصطناعي، ورقة عمل بعنوان «الذكاء الاصطناعي كأداة لتحديث وتنشيط العمل الإداري في وزارة الداخلية الفرنسية».
ومن جانبه تحدث المفوض جان فابريس بول كوفي من الشرطة الفرنسية عن مشروع نيو «NEO» وهو مشروع ذكي لإدارة استخدام المعدات التشغيلية لدى الشرطة الفرنسية في العمل الميداني من خلال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

الجلسة الثانية

أما الجلسة الثانية للملتقى التي أدارها العميد خالد ناصر الرزوقي، مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي في شرطة دبي، فناقشت دور تكنولوجيا المستقبل في الأمن والسلامة العامة حيث استعرض الرائد أحمد الشامسي من القيادة العامة لشرطة أبوظبي منظومة المدينة الآمنة.
ومن جانبه، قدم الملازم أول علي الشحي من شرطة دبي، شرحاً حول مشروع «عيون»، مشيراً إلى أن المشروع يهدف إلى خلق منظومة أمنية متكاملة تعمل من خلال كافة الشركاء الاستراتيجيين، لاستغلال التقنيات الحديثة والمتطورة وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لمنع الجريمة.
وقدم الدكتور إيان هيكسيث من كلية الشرطة في المملكة المتحدة، ورقة عمل حول التحديات التي تواجه الشرطة العالمية في ظل استخدام الذكاء الاصطناعي.
وتناولت الجلسة الثالثة والأخيرة للملتقى، استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجال الأدلة الجنائية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً