«جوائز الصحة السنوية» تكرّم المؤسسات والأفراد المتميزين

«جوائز الصحة السنوية» تكرّم المؤسسات والأفراد المتميزين

أعلن حميد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، عن توسيع نطاق منافسات «جوائز الصحة السنوية»، لتشمل المؤسسات الصحية والعاملين في الخليج، بعد النجاح الذي حققته الجوائز في دوراتها الثلاث، وارتفاع معدلات المشاركة فيها التي تخطت 550، تمثل مجموعات رائدة من المنشآت الصحية الحكومية والخاصة في الدولة، إلى جانب المنافسات الفردية في أوساط النخب الطبية، فيما …

emaratyah

أعلن حميد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، عن توسيع نطاق منافسات «جوائز الصحة السنوية»، لتشمل المؤسسات الصحية والعاملين في الخليج، بعد النجاح الذي حققته الجوائز في دوراتها الثلاث، وارتفاع معدلات المشاركة فيها التي تخطت 550، تمثل مجموعات رائدة من المنشآت الصحية الحكومية والخاصة في الدولة، إلى جانب المنافسات الفردية في أوساط النخب الطبية، فيما وصل 42 فائزاً إلى منصة التتويج من إجمالي المشاركين.
وتعد الجوائز، ثمرة تعاون بين الهيئة ومجلة «الصحة»، وتضم باقة متنوعة من الفئات والمجالات الصحية الحيوية.
جاء ذلك في كلمته الافتتاحية لحفل تكريم الفائزين الذي شهدته دبي، أمس، بحضور عدد كبير من قادة الصحة، إلى جانب الدكتور محيي الدين ثومبي، الرئيس المؤسس ل«مجموعة ثومبي» الناشرة للمجلة، وعدد من المسؤولين والمختصين والشخصيات العامة، والمشاهير المهتمين بالشأن الصحي من داخل الدولة وخارجها،
وقال: يشرفنا اليوم هو تأكيد اعتزازنا وفخرنا بمنح جائزة «شخصية العام -2019» إلى صاحب السموّ الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، تقديراً لمسيرته الحافلة بالإنجازات، وامتناناً لدعمه لقطاع الرعاية الصحية والبحث العلمي في دولة الإمارات.
كما أكد أن «جوائز الصحة»، جاءت متوافقة مع مجموعة الجوائز المحلية والعالمية التي أطلقتها الإمارات، وأسست عبرها أبجديات جديدة ومفاهيم متطورة للنجاح والتفوق والريادة.
وأضاف: نجاح الجوائز في خلق بيئة تنافسية إيجابية بين المؤسسات الصحية والعاملين فيها بالقطاعين الحكومي والخاص، هو ما حفزنا على تطوير معايير الجوائز، وزيادة توثيقها برؤية الإمارات 2021، والأهداف الاستراتيجية الرامية إلى توفير أنظمة ونماذج صحية أسرع استجابة لتطلعات الدولة والمستجدات العالمية، وأكثر استدامة في منشآتها وتقنياتها الذكية وخدماتها.
واختتم القطامي كلمته بالإعلان عن توسيع نطاق الجوائز، لتشمل المؤسسات الصحية والعاملين فيها خليجياً، حتى يمتد تكريم الفائزين إلى نطاق واسع من الطاقة الإيجابية والمحفزات الباعثة لروح الفريق الواحد بين جميع منشآتنا الطبية.
فيما قال الدكتور محيي الدين ثومبي «إن جوائز الصحة لعام 2020،ستشمل منطقة الخليج والشرق الأوسط، ونخطط لإدراج المزيد من فئات الرعاية الصحية للشركات والأفراد في الدورة القادمة».
وكرم خلال الحفل 11 من رواد صناعة الرعاية الصحية، بجوائز خاصة، لإسهاماتهم القيمة في صناعة الرعاية الصحية في المنطقة.
وسلم القطامي بحضور الدكتور ثومبي، الجوائز إلى 42 فائزاً في 24 فئة للمؤسسات والأفراد، من القطاعين العام والخاص، و 10 شخصيات بارزة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً