مضادات الاكتئاب ليست الخيار العلاجي الوحيد

مضادات الاكتئاب ليست الخيار العلاجي الوحيد

قال البروفيسور توم بشور، إن مضادات الاكتئاب لا يجب أن تمثل الخيار الوحيد لعلاج هذا المرض النفسي، بل جزءاً مكملاً للعلاج النفسي. وأوضح الطبيب النفسي الألماني أنه يمكن مواجهة الاكتئاب البسيط بالعلاج النفسي، ويمكن اللجوء إلى مضادات الاكتئاب في المراحل المرضية المتقدمة.وأضاف بشور أن مضادات الاكتئاب تُستخدم في علاج الاكتئاب، واضطرابات القلق، والخوف، والوسواس القهري، إذ تعمل على زيادة…




alt


قال البروفيسور توم بشور، إن مضادات الاكتئاب لا يجب أن تمثل الخيار الوحيد لعلاج هذا المرض النفسي، بل جزءاً مكملاً للعلاج النفسي.

وأوضح الطبيب النفسي الألماني أنه يمكن مواجهة الاكتئاب البسيط بالعلاج النفسي، ويمكن اللجوء إلى مضادات الاكتئاب في المراحل المرضية المتقدمة.

وأضاف بشور أن مضادات الاكتئاب تُستخدم في علاج الاكتئاب، واضطرابات القلق، والخوف، والوسواس القهري، إذ تعمل على زيادة تركيز بعض المواد في المخ مثل سيروتونين و نورادرينالين، ما يساعد على تحسين المزاج والشعور بالسعادة، وتراجع مشاعر الحزن والكآبة.

وأشار البروفيسور الألماني إلى أن مضادات الاكتئاب لا تخلو من الآثار الجانبية، وترفع خطر الإصابة بنزيف الدم، إضافة إلى جفاف الفم، والصداع، والدوار، والغثيان، والإسهال، أو الإمساك. لذا لا يجوز تعاطيها دون إشراف الطبيب.

وأردف بشور أنه يمكن مواجهة الاكتئاب من خلال القواعد السلوكية المحددة، وتنظيم الجدول اليومي بصورة واضحة، أي الاستيقاظ صباحاً، والتخطيط لبعض الأنشطة، مثل ممارسة الرياضة، ومقابلة الأصدقاء.

ومن المهم لعلاج الاكتئاب ألا يجلس المريض في غرفته المظلمة منعزلاً عن العالم من حوله، وتفادي إنجاز أنشطة الحياة اليومية ليلاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً