الإمارات: القبول والتنوّع والإدماج طريق هزيمة التطرّف

الإمارات: القبول والتنوّع والإدماج طريق هزيمة التطرّف

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة غداة المذبحة التي شهدتها نيوزيلندا، والتي راح ضحيتها العشرات، على أن القبول والتنوع والإدماج طريق هزيمة التطرف، في وقت أعلنت الحكومة النيوزيلندية تلقيها الجمعة الماضية قبل تسع دقائق من بداية الهجوم الإرهابي على مسجدين في كرايستشرش، بياناً من السفاح برينتون تارنت، فيما أغلقت الشرطة…

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا



Normal
0




false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA














































































































































































































































































































































































































أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة غداة المذبحة التي شهدتها نيوزيلندا، والتي راح ضحيتها العشرات، على أن القبول والتنوع والإدماج طريق هزيمة التطرف، في وقت أعلنت الحكومة النيوزيلندية تلقيها الجمعة الماضية قبل تسع دقائق من بداية الهجوم الإرهابي على مسجدين في كرايستشرش، بياناً من السفاح برينتون تارنت، فيما أغلقت الشرطة النيوزيلندية أمس مطار مدينة دانيدن بمنطقة أوتاجو الجنوبية عقب بلاغ بوجود عبوة مريبة في المطار.

وقال معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، في تغريدة باللغة الإنجليزية على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: إنه يجب أن يكون النهج في هزيمة التطرف عبر المضي قدماً في القبول والتنوع وإدماج أكبر.

وأضاف معاليه: «في أعقاب المذبحة الإرهابية في نيوزيلندا، ولإعادة النظر في الهجمات الإرهابية الأخرى في جميع أنحاء العالم، فإنه من المؤكد أن الطريق إلى الأمام هو قبول وتنوع وإدماج أكبر. يجب أن يكون هذا هو نهجنا في هزيمة التطرف».

بيان للمسلح

في الأثناء، أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، أن مكتبها تلقى الجمعة الماضية، قبل تسع دقائق من بداية الهجوم الإرهابي على مسجدين في كرايستشرش، «بياناً» من المسلح، الذي أقدم على قتل العشرات. وأوضحت أرديرن لصحافيين: «كنت واحدة من أكثر من 30 متلقياً للبيان الذي أُرسِل قبل تسع دقائق من حصول الاعتداء»، مشيرة إلى أن البيان لم يتضمن أي موقع أو تفاصيل محددة، مضيفةً أنه تم إرساله إلى أجهزة الأمن خلال أقل من دقيقتين بعد استلامه.

وأضافت رئيسة الوزراء أنها قرأت عناصر من هذا البيان المكون من 74 صفحة والذي برر فيه المسلح أسباب المجزرة التي ارتكبها. كذلك اعتبرت أن «وجود بيان أيديولوجي لوجهات النظر المتطرفة هو بالطبع أمر مقلق للغاية».

وتتراوح أعمار المصلين الذين قُتلوا في الهجوم الإرهابي بين 3 و77 عاماً، وفقاً للائحة غير نهائية للضحايا وضعتها عائلاتهم. ولم تُعلن السلطات رسمياً حتى الآن هويات الضحايا. وتضم هذه اللائحة أسماء 44 رجلاً وأربع نساء.

وقالت أرديرن إن هذه اللائحة «غير رسمية» وستبقى كذلك إلى حين «الانتهاء من تحديد الهويات» بشكل رسمي. وفي الوقت الذي بدأ تسلم رفات بعض الضحايا إلى الأسر، كشفت قائمة غير كاملة بالضحايا أن أربع نساء على الأقل في عداد القتلى. ومنفذ المجزرة متطرف أسترالي اسمه برينتون تارنت، شكل بيده شارة العنصريين لدى مثوله أول من أمس أمام محكمة وجهت إليه تهمة القتل.

ومدرّب اللياقة البدنيّة السابق البالغ من العمر 28 عاما والذي جاهر بكونه فاشياً، قال إنه حضر طوال عامين لهذه المجزرة في «بيان» عنصري من 74 صفحة على تويتر بعنوان «الاستبدال الكبير».
ومنذ الجمعة الماضية ينكب المحققون على تحليل مواقع عديدة بينها مسجدا النور ولينوود وأيضا منزل في مدينة دندين جنوب شرق البلاد، حيث كان يقيم مطلق النار. لكن يبدو أن صبر الأقارب نفد وهم يرغبون في استعادة الرفات والبدء بالتشييع.

وحاولت أرديرن أمس تبديد سخطهم وقالت «يمكنني أن أؤكد أننا سنبدأ بتسليم جثث الضحايا إلى الأسر». وذكرت أن جميع الجثث ستسلم بحلول بعد غدٍ الأربعاء. من جهة أخرى، بحسب صحيفة «صن» البريطانية، فإن تارنت الذي وجهت إليه تهمة القتل، لن يواجه الإعدام، لأن هذه العقوبة ملغاة من القانون الجنائي في نيوزيلندا منذ 1961. في غضون ذلك، أغلقت الشرطة النيوزيلندية، أمس، مطار مدينة دانيدن بمنطقة أوتاجو الجنوبية عقب بلاغ بوجود عبوة مريبة في المطار.

وقالت الشرطة، في بيان، إنه تم نشر فرق متخصصة على الفور لتحديد طبيعة العبوة. وقال موظف في شركة «خطوط نيوزيلند» موجود في المكان إنه لم يتم إخلاء المطار. وأفاد أن عدداً قليلاً من الرحلات تأثر بهذا الإغلاق.

وحسب موقع مراقبة حركة الطيران «فلايت اوير» فإن الرحلة 691 التابعة لشركة «خطوط نيوزيلند» القادمة من ويلينغتون، حلقت مراراً فوق مطار دانيدن لنحو ساعة قبل أن تعود أدراجها إلى العاصمة النيوزيلندية.

رفض البيت الأبيض، أمس، الربط بين الرئيس دونالد ترامب والمشتبه به في الهجوم على مسجدين بنيوزيلندا، قائلاً إنه لا يمكن تحميل أي شخصية سياسية مسؤولية تصرف شخص مختل.

وقال ميك مولفاني، القائم بأعمال كبير موظفي البيت الأبيض، في تصريح بمحطة فوكس نيوز: «إن ترامبليس ممن يؤمنون بتفوق العرق الأبيض. لست أدري كم مرة نحتاج فيها أن نقول ذلك».

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً