فرص دوام جزئي للطلبة وأصحاب الهمم المواطنين

فرص دوام جزئي للطلبة وأصحاب الهمم المواطنين

أعلن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني إطلاق الدورة الـ16 من البرنامج الوطني «نعم للعمل»، خلال الفترة من 31 مارس الجاري إلى 11 أبريل المقبل، في كل من أبوظبي، والعين، ودبي، والشارقة، وعجمان، لتوفير فرص عمل للطلبة المواطنين، وأبناء المواطنات، وأصحاب الهمم، خلال الإجازة الدراسية، بنظام الدوام الجزئي في قطاع التجزئة، وآليات التفاعل مع العملاء،…

يوفرها برنامج «نعم للعمل» خلال الفترة من 31 مارس الجاري إلى 11 أبريل المقبل

  • البرنامج يمنح الطلبة المشاركين مؤهلاً معتمداً من الهيئة الوطنية للمؤهلات. من المصدر


  • مبارك الشامسي:« ‮‬‭)‬نعم‭ ‬للعمل‭( ‬‬‬‬‬ يهدف‭ ‬إلى‭ ‬تنمية‭ ‬‬‬‬ مهارات‭ ‬الطلبة‭ ‬ومنحهم‭ ‬‬‬‬ الفرصة‭ ‬لاكتشاف‭ ‬‬‬ مهارات‭ ‬جديدة‮»‬‭.‬‬


أعلن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني إطلاق الدورة الـ16 من البرنامج الوطني «نعم للعمل»، خلال الفترة من 31 مارس الجاري إلى 11 أبريل المقبل، في كل من أبوظبي، والعين، ودبي، والشارقة، وعجمان، لتوفير فرص عمل للطلبة المواطنين، وأبناء المواطنات، وأصحاب الهمم، خلال الإجازة الدراسية، بنظام الدوام الجزئي في قطاع التجزئة، وآليات التفاعل مع العملاء، وإدارة المخازن، ودعم الموظفين والزبائن، وذلك في 12 مركزاً تجارياً، و716 فرعاً لكبريات مؤسسات القطاع الخاص، بهدف تنمية مهاراتهم، ومنحهم فرصة لاكتشاف مهارات جديدة، من خلال تنظيم دورات قصيرة في مجال التعليم التقني والمهني، إضافة إلى بناء ثقافة العمل في القطاع الخاص.

وقال مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مبارك سعيد الشامسي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «نعم للعمل» يسهم بشكل كبير في بناء ثقافة العمل في القطاع الخاص لدى المواطنين.

وأضاف: «ينطلق برنامج (نعم للعمل) دورياً بمعدل ثلاث مرات في العام، مع الإجازات الدراسية للطلبة، ويستمر لمدة أسبوعين، ويخضع كل مَن اختير من المشاركين لورش عمل تعريفية في مجال المبيعات وخدمة العملاء، لينتقلوا بعدها لخوض تجربة العمل الفعلية في عدد من محال البيع بالتجزئة والمؤسسات التجارية المختارة، لإكسابهم العديد من المهارات والخبرات التي تعد من أساسيات النجاح في مجال القطاع الخاص».

وأشار الشامسي إلى أن البرنامج يعمل على تحقيق عدد من الأهداف، تشمل غرس حب العمل، والشعور بالمسؤولية تجاه الوطن، وإكساب الطلبة الخبرات العملية اللازمة في سن مبكرة من خلال فرص العمل الحقيقية، وتعزيز الثقة بالنفس، وتطوير المهارات القيادية ومهارات التواصل، وتحفيز الشباب على إمكان إقامة المشروعات التجارية الصغيرة، وتطوير مهارات التسويق والترويج لدى الطلبة، وتنمية ثقافة شراء المنتج المناسب لدى الطلبة من خلال فترة العمل في كبريات المؤسسات التجارية، وضمان استمرارية الأعمال في قطاع التجزئة من خلال تأهيل وتمكين المواطنين لسد أي شاغر في هذا القطاع، إضافة إلى الحصول على مؤهل معتمد في عمليات تجارة التجزئة من الهيئة الوطنية للمؤهلات.

وتابع أن التطبيق الأكاديمي يشمل تطبيق ممارسات السلامة في بيئة العمل في قطاع التجزئة، والتفاعل مع العملاء، والتواصل بفعالية ودعم الموظفين والزبائن في مكان العمل، وإعطاء المعلومات والمقترحات حول المنتج للزبائن، وأداء الأعمال الإدارية المتعلقة بتجارة التجزئة، والعمل بفعالية ومعرفة الحقوق والواجبات في بيئة المبيعات بالتجزئة، وتهيئة الطالب للعمل في قطاع المبيعات بالتجزئة، إضافة إلى تحضير ملف أدلة بأعمال الطالب خلال فترة العمل في قطاع المبيعات بالتجزئة.

وتابع الشامسي: «خلال التطبيق العملي ينخرط الطلاب في التطبيق العملي لمدة أسبوعين بنظام الدوام الجزئي، في إحدى المؤسسات التجارية، التي تتمتع بنظام عمل متكامل قادر على إكساب الطلبة الخبرات العملية اللازمة لتمكينهم من أداء المهام المتعلقة بالعمل بشكل احترافي كامل، ومعايشة الواقع الفعلي للعمل في القطاع الخاص».


تخصصات مستقبلية

أكد طلبة شاركوا في برنامج «نعم للعمل» أنه يساعد الطلبة على تحديد خياراتهم الجامعية مستقبلاً، خصوصاً أنه يفتح أمامهم مجالات واسعة للعمل، يمكن على أساسها اختيار التخصص الأكاديمي، مشيرين إلى أن حصولهم على مؤهل معتمد من الهيئة الوطنية للمؤهلات حافز كبير للمشاركة والتطوير الذاتي، وامتلاك خبرات تدعم مستقبلهم المهني.

وقالت الطالبة وديمة يحيى: «مشاركتي في (نعم للعمل) أضافت لي خبرة كبيرة في مجال الأجهزة الإلكترونية»، مشيرة إلى أنها قررت دراسة تخصص إدارة الأعمال في المرحلة الجامعية. وذكر الطالب سيف اليعقوب أنه شارك في أكثر من دورة في البرنامج، واكتسب أساسيات العمل في القطاع الخاص.

وقال الطالب سالم المنصوري إن مشاركته في البرنامج أكسبته خبرة في التسويق والمبيعات، ومكنته من الاطلاع عن قرب على واقع سوق العمل.

وأكدت الطالبة خلود حسن أن البرنامج يفتح نافذة كبيرة، يطلع من خلالها الطالب على الحياة العملية.

4 مستويات

أفاد رئيس مهارات الإمارات في مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، علي محمد المرزوقي، بأن برنامج «نعم للعمل» يتضمن أربعة مستويات متدرجة، يُمنح المواطن بعدها مؤهلاً معتمداً من الهيئة الوطنية للمؤهلات، بما يفتح أمام الشباب أبواب المستقبل الواعد بالمزيد من التخصصات المطلوبة في سوق العمل.

716

فرعاً لكبريات مؤسسات القطاع الخاص تشارك في البرنامج.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً